جزر العذراء

جزر العذراء

تقع جزر العذراء في الجزء الشمالي من المحيط الأطلسي، في المنطقة الواقعة بين كل من القارة الأمريكية الشمالية، والقارة الأمريكية الجنوبية على بوابة البحر الكاريبي الشمالية، إلى الغرب منها تقع كل من: جمهورية الدومينيكان، وبورتوريكو، حيث تبعد الجزر عن هذه الأخيرة قرابة أربعة وستين كيلومترا تقريبا.


معلومات عن جزر العذراء

تتكون جزر العذراء من تسع جزر كاريبية رئيسية، حيث اكتشفت تاريخيا من قبل المستكشف الأوروبي الأشهر كريستوفر كولومبوس، وقد كان ذلك في العام ألف وأربعمئة وثلاثة وتسعين ميلادية، لتخضع بعد ذلك لاحتلال دولة إسبانيا الأوروبية، ثم بريطانيا والدانمارك اللتين احتلتا أجزاء منها فيما بعد.


قامت الولايات المتحدة الأمريكية بشراء الجزء الدانماركي في أوائل القرن العشرين، حتى يتسنى لها مراقبة مدخل البحر الكاريبي الشمالي، والممر المائي المعروف باسم أنجادا، ومن هنا فإن جزر العذراء اليوم تقسم إلى قسمين رئيسيين هما: جزر العذراء البريطانية وهي التي تقع في الشمال، وجزر الأمريكية وهي التي تقع في الجنوب، وفيما يلي بعض المعلومات عن كل واحدة منهما.


جزر العذراء البريطانية

تتبع هذه الجزر إلى المملكة المتحدة، وتتكون من عدد كبير من الجزر يصل عددها إلى حوالي خمسين جزيرة تقع كلها في البحر الكاريبي.


عاصمة الجزر هي رود تاون، وهي جزر محكومة من قبل الملكة إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة، حيث ينوب عنها هناك حاكم يدير شؤون المنطقة، وتقدر مساحة جزر العذراء البريطانية بحوالي مئة وثلاثة وخمسين كيلومترا مربعا تقريبا، أما عدد السكان فيها فيصل إلى حوالي اثنين وعشرين ألف نسمة تقريبا بناء على أرقام عام ألفين وخمسة ميلادية، وأخيرا يعتبر الدولار الأمريكي العملة الرسمية المستعملة في هذه الجزر.


جزر العذراء الأمريكية

يطلق على مجموعة الجزر هذه من قبل الدنماركيين اسم: الجزر الهندية الغربية الدانماركية السابقة؛ وذلك كونها كانت تابعة لدولة الدانمارك فيما مضى، أما اليوم فتعتبر هذه الجزر من المناطق التي تتبع إداريا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك على الرغم من كونها منطقة معزولة عنها، حيث تعامل هذه الجزر من قبل الحكومة الأمريكية معاملة ولاية تابعة لها.


تضم جزر العذراء الأمريكية أربع جزر رئيسية هي: سانت جون، وسانت توماس، ووتر آيلاند، وسينت كروا، إلى الجانب العديد من الجزر الصغيرة، وتقدر مساحة هذه الجزر بحوالي ثلاثمئة وخمسين كيلومترا مربعا تقريبا، أما عدد سكانها فيقدر بناء على معطيات عام ألفين وعشرة ميلادية بحوالي مئة وعشرة آلاف نسمة تقريبا، وتنتشر في جزر العذراء الأمريكية عدة أديان، من بينها: المسيحية، والإسلام، والأورشا.