أعراض ارتفاع الضغط وانخفاضه

ضغط الدم

هو مقدار القوة التي يؤثر بها الدم على جدران الأوعية الدموية، ويمكن من خلاله قياس مقدار ضخ الدم عبر الأوعية الدموية ووصوله إلى خلايا الجسم المختلفة. يسبب ارتفاع وانخفاض ضغط الدم عن الحد الطبيعي عددا من المشاكل وعيوب المختلفة، فقد يسبب ارتفاع ضغط الدم النوبات القلبية والسكتات الدماغية، وبالتالي يؤدي إلى حدوث الضرر في جدران الأوعية الدموية في حال بقائه لفترة طويلة دون علاج، وهذا يضعف الأوعية الدموية، ويؤثر على تمددها أو تضيقها في عدد من المناطقة الحساسة في الجسم كالعينين والدماغ والكليتين وقد يؤدي أيضا إلى تمزقها.


أما انخفاض ضغط الدم عن مستواه الطبيعي فقد يؤدي إلى عدم وصول الدم إلى كافة خلايا الجسم بالكمية المناسبة، وهو ما يسبب عدم وصول الأكسجين إلى أنحاء الجسم المختلفة والتسبب بعدد من الأعراض والتسبب في مضاعفات خطيرة في بعض الأحيان.


أعراض ارتفاع ضغط الدم

لا توجد في العادة أي أعراض لدى من يعانون من ارتفاع ضغط الدم وخاصة إن كان بسيطا، ولكن هذا الارتفاع قد يؤدي مع الزمن إلى عدد من المشاكل وعيوب المختلفة كتلك التي ذكرناها سابقا، ولهذا فإن احسن وأفضل وسيلة لمعرفة ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه هي عن طريق الفحص الدوري لضغط الدم، وقد يعاني البعض من أعراض نتيجة ارتفاع ضغط الدم بحد ذاته أو لسبب آخر، فقد يكون ارتفاع ضغط الدم كسبب ثانوي لمرض آخر، وفي مثل هذه الحالات تظهر أعراض خاصة بالمسبب الرئيسي لارتفاع ضغط الدم.


ومن أشهر الأعراض التي من الممكن أن تظهر في حال ارتفاع ضغط الدم هي الصداع وخاصة في الصباح الباكر، وقد تظهر أعراض أخرى كالتعب أو خفقان القلب أو الدوخة أيضا، وقد تظهر أيضا مضاعفات لارتفاع ضغط الدم وتسبب الأذى في بعض الأعضاء أيضا، كالمشاكل وعيوب البصرية التي قد تنتج عن ارتفاع ضغط الدم في بعض الأحيان.


انخفاض ضغط الدم

إن انخفاض ضغط الدم قد يكون أمرا طبيعيا لبعض الناس كالرياضيين أو أصحاب اللياقة البدنية العالية والذين يمتازون بضغط دم منخفض من دون وجود أي علامات و دلائل مرضية عليهم، ولكن تظهر في العادة بعض الأعراض على من يصابون بانخفاض ضغط الدم وخاصة عند حدوثه بشكل مفاجئ.


من العلامات و دلائل المنتشرة نتيجة انخفاض ضغط الدم الدوار، والغثيان، وشحوب الجلد، والبرد، كما يسبب انخفاض الضغط ارتفاعا في مستوى نبضات القلب والشعور بالتعب، وتنتج هذه الأعراض نتيجة نقص كمية الدم الواصلة إلى خلايا الجسم ونقص إمدادها بالأكسجين والغذاء وخاصة الدماغ مما يسبب الإغماء في بعض الأحيان.