مقال علمي قصير عن القلب

القلب

القلب، هو أهم عضو من أعضاء جسم الإنسان بعد الدماغ، وهو أساس حياة الجسد، والقلب عبارة عن عضلة قوية تضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم، عبر شبكة معقدة من الشرايين والأوردة، وهو أهم عضو في جهاز الدوران، ومن المعروف أن القلب ينقبض وينبسط باستمرار، حيث إن توقفه يعني موت الإنسان.


وظائف القلب

يقوم القلب بعدة وظائف مهمة، أهمها نقل الأكسجين والغذاء إلى أنسجة الجسم والخلايا جميعها، ونقل السموم والفضلات منها إلى جهاز الإخراج، حيث ينقل الأكسجين من الرئتين عبر الشرايين إلى أجزاء الجسم المختلفة، وينقل المواد العادمة عبر الأوردة ليتم طرحها عبر المثانة، ثم إلى خارج الجسم.


آلية عمل القلب وتقسيماته

يضخ الدم في كل دقيقة تمر على حياة الإنسان، ما بين أربعة ونصف إلى خمسة ليترات، وهذه الكمية معرضة للزيادة بثلاثة أضعاف في حالة القيام بجهد بدني، أو أداء التمارين الرياضية، أو التعرض للتوتر الشديد، ومعدل نبضات القلب عند الإنسان البالغ في الدقيقة الواحدة ما بين خمسة وستين إلى تسعين نبضة، ويزداد هذا المعدل عند الأطفال، وينقص عند كبار السن.


يحتاج القلب إلى الأكسجين لأداء عمله على أكمل وجه، حيث يحتاج إلى حوالي سبعة بالمئة من الأكسجين المحمل عبر الدم كي يضخ الدم بكفاءة عالية، وأي نقص في هذه النسبة، يسبب حدوث استقلاب هوائي، مسببا ألما شديدا، يدعى الذبحة الصدرية.


يبلغ وزن القلب حوالي خمسة بالعشرة بالمئة من وزن الجسم، وحجمه تقريبا بحجم قبضة اليد اليسرى للإنسان، فلو كان وزن الشخص سبعين كيلوغراما، فإن وزن قلبه حوالي ثلاثمئة وخمسين غراما، والجدير بالذكر أن الرياضيين يزداد وزن قلوبهم، ليتمكن من القيام بالجهد الواقع عليه، إذ يضخ كمية أكبر من الدم.


يغطي القلب غشاء رقيقا، يسمى غشاء التامور، والقلب مكون من أربعة تجاويف، تجويفين في الأعلى، وتجويفين في الأسفل، ويطلق على التجويفين العلويين اسم الأذين الأيمن، والأذين الأيسر، أما التجويفان السفليان فيطلق عليهما البطين الأيمن، والبطين الأيسر، ويوجد بين كل أذين وبطين صمام، ويطلق على الصمام بين الأذين الأيسر، والبطين الأيسر، اسم صمام المترال، والصمام بين الأذين الأيمن والأذين الأيسر اسم صمام ثلاثي الشرفات.


أمراض القلب

يتعرض القلب للعديد من الأمراض، مثل تلف الصمامات، والجلطات القلبية الناتجة عن احتشاء في عضلة القلب، أو تصلب الشرايين، ويصاب أحيانا بضعف في عضلته، لذلك يجب الحفاظ عليه، بتناول الأطعمة التي تقويه، وتحافظ على صحته، مثل الخضراوات والفواكه، والأغذية الغنية بمضادات الأكسدة، والتي لا تحتوي على الكوليسترول الضار.