أعراض هبوط الدورة الدموية

أعراض هبوط الدورة الدموية

هبوط الدورة الدموية

كثيراً ما نرى أشخاصاً يعانون بشكل فجائي من الشعور بالدوار الذي يرافقه حدوث لضيق التنفس، ثمّ فقدان الوعي، وهذا ناتج عن حدوث هبوط في الدورة الدموية، والناتجة عن انخفاض ضغط الدم، الذي يقلّ معه تدفّق الدم المشبع بالأكسجين إلى كافّة أعضاء الجسم، الأمر الذي يصل لحدّ تهديد حياة الإنسان فالكثير من حالات الوفاة كان سببها حدوث هبوط مفاجئ في الدورة الدموية.


الأعراض

إنّ من أبرز الأعراض المرافقة لحدوث هبوط في الدم:

  • فقدان القدرة على التركيز.
  • اصفرار الجلد وشحوب لونه.
  • غباش الرؤية وعدم وضوحها.
  • الدوار والإغماء.
  • عطش شديد.
  • ضيق في التنفس.
  • اكتئاب.
  • تعب وإجهاد.
  • تنميل الرأس.
  • تزداد الأعراض مع ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة كثيرة الدهون.


الأسباب

  • الحمل، نتيجة لتوسّع الأوعية الدموية بشكل سريع أثناء الحمل، الأمر الذي يتسبّب بحدوث هبوط في الدورة الدموية، وهذا التوسع لا يشكل أي خطر لأنّ الأوعية ستعود لمستوياتها الطبيعية بعد انتهاء فترة الحمل.
  • أمراض القلب، ومن أبرزها النوبات القلبية، وقصور القلب، هذه الأمراض وغيرها تتسبب بحدوث انخفاض في ضغط الدم، الأمر الذي يحدّ من تجديد وتنشيط الأوعية الدموية.
  • خلل في الغدد الصماء، وتشمل الغدّة الدرقيّة والكظريّة، والذي يتسبّب بانخفاض سكر الدم مسبب الإصابة بهبوط في الدورة الدموية.
  • الجفاف، والذي يتسبّب بفقدان كميات كبيرة من السوائل أكثر من الكميات التي يتمّ شربها، مسبّباً الشعور بالضعف والشعور بالدوار إضافة لارتفاع حرارة الجسم، والإسهال، وتناول مدرّات البول بكميات كثيرة، قد يتسبب الجفاف بمضاعفات تجعل حياة الإنسان قيد التهديد، نتيجة لانخفاض مفاجئ في ضغط الدم وحرمان الأنسجة من الأكسجين، وإن لم يتمّ علاجه فوراً فإنه سيتسبّب بالموت.
  • خسارة الدم، والذي يتسبّب بانخفاض كمية الدم نتيجة للنزيف.
  • تسمّم الدم والناتج عن انتقال العدوى ووصولها لمجرى الدم.
  • نتيجة للحساسية الزائدة، والتي قد تتسبّب في وضع حياة الإنسان تحت تهديد الموت وتكون مرافقة لبعض الأعراض ومن أبرزها مشاكل وعيوب في التنفس، ورم في الحلق، وهبوط الدورة الدموية، ومن الما هى اسباب الشائعة للإصابة بالحساسية:
    • الحساسيّة نتيجة لتناول بعض الأطعمة.
    • الحساسيّة من المرّكبات الداخلة في صناعة الأدوية.
    • الحساسيّة من لدغات الحشرات.
  • نقص العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، كنقص حمض الفوليك ونقص فيتامين B12، ومعها تقلّ كفاءة الجسم في إنتاج الخلايا الحمراء، والتسبّب بفقر الدم.


طرق ووسائل الوقاية

  • تجنّب الوقوف سريعاً، عند النهوض من الفراش أو عند الجلوس على الكرسي.
  • الإكثار من شرب السوائل ولا سيّما كبار السن
  • زيادة كمية الملح المضافة للطعام مع تجنّب ذلك إن كان المريض يعاني من مشاكل وعيوب صحيّة في القلب.