أسماء يوم القيامة ومعانيها

أسماء يوم القيامة ومعانيها

يوم القيامة

يوم القيام أو يوم الحساب أو اليوم الآخر، وهو اليوم الذي تنتهي فيه الحياة الدنيا وتبدأ الحياة الأبدية الخالدة، وذلك حسب المعتقدات الإسلامية، وهو الموعد الذي يحدده الله سبحانه وتعالى ليحاسب فيه عباده، فيجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بجنان النعيم، ويعاقب الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله تعالى بالدرك الأسفل من النار.


ويؤمن جميع المسلمين إيماناً مطلقاً بأن يوم القيام له العديد من العلامات و دلائل التي تحدث قبل قدومه، ويطلق على هذه العلامات و دلائل أشراط يوم الساعة أو علامات و دلائل يوم القيامة، والتي يتم تقسيمها إلى علامات و دلائل يوم القيامة الصغرى والوسطى والكبرى.


أسماء يوم القيامة ومعانيها

ليوم القيامة العديد من الأسماء التي تطلق عليها، وكل اسم من هذه الأسماء له معنى محدد، وهذه الأسماء هي:

  • يوم القيامة: ويعني أنه اليوم الذي يقوم به جميع البشر، ليتلقوا الجزاء والحساب من الله سبحانه وتعالى، فكل منهم يجزا بحسب أعماله.
  • اليوم الآخر: ومعناه أنه هذا اليوم هو آخر يوم ولا يمكن أن يأتي بعده أي يوم، بل يأتي الجنة والنار.
  • الساعة: أطلق على هذا اليوم هذه التسمية، وذلك لأنه يأتي بطريقة فجائية وبغتة في ساعة.
  • يوم البعث: ومعناه أن الله سبحانه وتعالى يحيي جميع الناس بعد موتهم مرة أخرى.
  • يوم الخروج: ومعناه أن جميع البشر يخرجون من قبورهم، عندما يتم النفح في الصور.
  • القارعة: ويدل هذا الاسم على الهلع الذي يدخل في قلوب العباد، نتيجة لشدة أهوال هذا اليوم.
  • يوم الفصل: وذلك لأنه اليوم الذي يفصل الله سبحانه وتعالى ما بين عباده، فيتم أخذ حق المظلوم من الظالم، وإعطاء كل عبد من عباد الله ما يستحقه من السيئات والحسنات.
  • يوم الدين: والمعنى الحقيقي لهذا الاسم هو أنه يوم الجزاء والحساب لجميع العباد، والذي يقام من قبل الله سبحانه وتعالى.
  • الصاخة: أي أنه اليوم الذي يورث الصمم، وقيل إنّ الصاخة تعني النفخة الأولى.
  • الطامة الكبرى: وذلك لأن هذا اليوم يعمل على طمّ كل أمر كبير وفظيع.
  • يوم الحسرة: وذلك لأنه اليوم الذي يتحسر فيه العباد ويندمون على ما فاتهم من الأعمال الصالحة التي تدخلهم جنات النعيم.
  • الغاشية: سمي هذا اليوم بذلك لأن النار تغشي على الكفار، وتظهر خوفهم وهلعهم منها.
  • يوم الخلود: لأن في هذا اليوم سوف يخلدون الناس إما في النار أو في الجنة.
  • الحساب: وذلك لأن الله تعالى يحاسب جميع عباده في هذا اليوم.
  • الواقعة: ومعناه أن هذا اليوم حقق كونه ووجوده.
  • يوم الوعيد: وذلك لأنه اليوم الذي وعد الله سبحانه وتعالى كافة عباده.
  • يوم الآزفة: يعني اليوم الذي اقترب حدوثه ووقوعه.
  • يوم الجمع: وذلك لأنه يجمع كافة البشر والمخلوقات في يوم واحد.
  • الحاقة: ومعناه أنه يحق فيها لأهل النار وأهل الجنة.