أين يوجد الصوديوم

أين يوجد الصوديوم

عنصر الصوديوم

يحتاج الجسم إلى مجموعة متكاملة من العناصر الغذائية للقيام بالوظائف والأنشطة الحيويّة المختلفة، وإحدى أهمّ هذه العناصر هو الصوديوم، والذي بدروه يقوم بحماية أعصاب وعضلات الجسم المختلفة من التعرض للإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل وعيوب الصحيّة، ويحافظ على توزان المواد السائلة في الجسم، ولكن يجب تناوله بالكميات المناسبة والمعقولة؛ لأنَّ الإفراط يؤدّي إلى حدوث مشاكل وعيوب عديدة لأنّ الكلى تصبح غير قادرة على إزالته من الجسم وبالتالي تراكم وارتفاع معدّل الضغط؛ لذلك يجب الانتباه إلى الكميّة المتناولة منها، وسوف نتناول فيما يلي أبرز المصادر الغذائيّة للصوديوم، ومنها ما يلي:


أين يوجد الصوديوم

  • الأطعمة البحرية: هي الاحسن وأفضل مقارنةً بالمصادر الأخرى، وأبرزها الأسماك مثل الجمبري، والقدّ، والأخطبوط، وبلح البحر، والمحار، والحبار وما يسمّى بالروبيان، وهناك مجموعة من الأعشاب البحريّة الغنيّة به أيضاً.
  • الملح: هنا يجب الأخذ بعين الاعتبار كميّة الملح المتناولة؛ لأنّ الإفراط في استهلاكه يؤدّي إلى الكثير من المشاكل وعيوب المرضيّة ومنها احتباس سوائل الجسم؛ لأنّه يحتوي على نسبة عالية من الكلور.
  • الكارامبولا: هي عبارة عن فاكهة بريّة تحتوي على نسبة جيّدة من العناصر المهمّة للجسم مثل فيتامين ج، ومضادات الأكسدة، إضافةً إلى كميّة قليلة من الصوديوم، والسكّر، وحمض الستريك.
  • منتجات الألبان: تحتوي هذه المنتجات في الوضع الطبيعي على نسبة جيّدة من الصوديوم، كاللبن والحليب، وحالياً فإنّ هذه المنتجات تضاف إليها كميّات أخرى من الملح؛ فتصبح نسبة الصوديوم فيها أعلى.
  • اللحوم: يتمّ إضافة الملح إلى اللحوم باعتباره مادّة حافظة؛ فبالتالي يحتوي على كميّات كبيرة من الصوديوم، مثل اللحم البقري.
  • الخضار: بجميع أنواعها كالسبانخ، والفلفل، واللفت، والطماطم، والبطاطا وغيرها، كما أنّها تزرع في تربة غنيّة بالصوديوم.
  • الفواكه: تحتوي على عناصر غذائيّة متنوّعة كالمعادن، والفيتامينات، إضافةً للصوديوم، ومن أهمّها التين، والأناناس، والخوخ، والموز، والعنب، والبرتقال.
  • البهارات والتوابل: تحديداً البهارات أو التوابل الحارّقة كالفلفل الحار، إضافةً للقرنفل، والزعفران، والكمون، وبعض الأعشاب المجفّفة كالطرخون، والمردقوش، والزعتر.
  • حليب جوز الهند: غني بالكثير من العناصر الغذائية كالبروتينات والمواد الدهنية والكربوهيدرات إضافةً للصوديوم، والذي يتواجد تحديداً في الكاسترد.


الكمّيات الموصى بها

يتمّ حساب الكمية التي يحتاجها الجسم بالغرام أو بالمليغرام، ويتم إعطائه الكمية بناءً على مقدار حاجته وعمره وحالته الصحيّة، وبحسب الدراسات لا يجوز للشخص البالغ والذي لا يعاني من أي أمراض أن يتناول ما يزيد عن ألفين وثلاثمئة مليغراماً يومياً، وهذه الكمية تعادل الملعقة الصغيرة من الملح، أمّا الأشخاص الذين تجاوزا سنّ الخمسين فلا يجوز لهم تناول ما يزيد عن ألف وخمسمئة ملّيغراماً من الصوديوم.