أضرار الزنجبيل والقرفة

أضرار الزنجبيل والقرفة

الزنجبيل والقرفة

من أهمّ الأعشاب والنباتات الطبيّة والمفيدة، المتواجدة في كلّ بيتٍ عربيٍ هما الزنجبيل والقرفة، فهل يعتبران من الأعشاب المفيدة أم من الأعشاب الضارة وماذا يحدث عند خلطهما ومزجهما معاً، وتعرف على ما هى الأضرار التي من الممكن أن تلحق بنا إذا تمّ تناولهما بشكلٍ خاطيءٍ، أو في وقتٍ غير مناسبٍ لنا، أو في حالةٍ لا يجب فيها تناول هذا المشروب مثل الشهور الأولى للحمل.


أضرار الزنجبيل والقرفة

أضرار الزنجبيل

  • أكّدت بعض الدراسات أنّ شرب اللزنجبيل للمرأة الحامل قد يكون مضرّاً لها، ويسبّب لها نزيفاً ومن الممكن أن يلحق ضرراً بالجنين، كذلك قد يسبّب لها هبوطاً في الجهاز العصبيّ المركزيّ.
  • الإسراف في تناول الزنجبيل قد يسبّب الإمساك ويؤدّي إلى حدوث حرقة في المعدة.
  • يعتبر خافضاً للسكر في الدم، حيث إنّ استخدامه المفرط يؤدّي إلى انخفاض السكر بشكلٍ يؤثّر على صحّة المريض إذا لم تتمّ مراقبة معدّل السكر بعد تناول الزنجبيل.
  • تناول جذور الزنجبيل ومضغها بكثرة قد يؤدّي إلى إنسدادٍ في الأمعاء، خاصّةً للأشخاص الذين يعانون من قرحةٍ في المعدة وعانوا مسبقاً من التهاباتٍ في الأمعاء.
  • قد يسبّب تناول جذور الزنجبيل بشكلٍ مفرط إلى عدم انتظام ضربات القلب.
  • من الخصائص التركيبيّة لعناصر الزنجبيل أنّه يتعارض مع بعض الأعشاب التي تكون مضادّة لتخثّر الدم مثل الفلفل الأحمر، والحلبة، والبقدونس، فيجب الانتباه إلى هذه الخاصيّة لمن يتناولون أدوية لأمراض القلب وتجلّطات الدم.
  • يؤدّي إلى إصابة مرضى المرارة بأعراضٍ جانبيةٍ هم في غنىً عنها.


أضرار القرفة

بالرغم من الفوائد الكثيرة لها إلّا أنّ هناك أضراراً لها، لذلك يجب علينا أن نتجنّب تناولها بكثرة ولعدّة أسباب:

  • يمكن أن يؤدّي تناول القرفة إلى فقدان الجنين إذا كنت حاملاً وهذا يفسر فائدة شرب منقوع القرفة عند الولادة.
  • تسبّب قرحة في الجهاز الهضميّ بسبب التهيّج والحرقة في الأغشية المصابة في الجهاز الهضمي.
  • تكون ضارة في حالة تناول الشخص لبعض الأدوية مثل الإسبرين، وأدوية الكحّة، وأدوية الجلطات الدموية.
  • الاستعمال المفرط لها قد يسبّب الإغماء وفقدان الوعي.
  • هناك أشخاص يعانون من الحساسيّة تجاهها فعليهم تجنّب شربها.
  • يجب تجنّب إعطائها لمن هم أقلّ من أربع سنوات؛ لأنّها تعتبر من النباتات الحارّة فقد تؤذيهم ولا يتحمّلون حرقتها.
  • قد تسبّب نزيفاً للمرأة إذا تناولتها بكثرةٍ خلال فترة الدورة الشهرية.
  • منع تناولها من قبل الأشخاص الذين لديهم مشاكل وعيوب في الطحال، ومن يعانون من أمراض الكلى عليهم تجنبها.
  • إذا تمّ تناولها كدواءٍ لا يجب الاستمرار في تناولها أكثر من أسبوعين.