البحث عن عجائب الدنيا السبع

البحث عن عجائب الدنيا السبع

عجائب الدنيا السبع

هي مجموعة من الأماكن الأثريّة العالميّة، التي تُعتبر ذات أهميّة تاريخيّة كبيرة، وذلك بسبب تصميمها المميّز، في بنائها المعماري، الذي له دورٌ مهم في جعلها واحدة من عجائب الدنيا، ولذلك أُطلق على كل واحدة منها، اسم عجيبة، أي الشيء غير المعتاد، والذي لا يشبهه شيء آخر، سواءً في مكوّناته، أو طبيعة مظهره، وتوزعت عجائب الدنيا السبع على قسمين، وهما: العجائب القديمة، والعجائب الحديثة.


العجائب القديمة

هي أول سبع عجائب في الدنيا، اعتُمدت من قبل الأماكن الأثريّة، والتراثية السياحية، والعالمية، وتضم العجائب التالية:


منارة الإسكندرية

تقع في جمهوريّة مصر العربية، وتم بناؤها بين عامي 285 - 247 قبل الميلاد، وبُنيت في عهد بطليموس الأول، عن طريق معماري إغريقي، وكانت تُعتبر أطول بناء في العالم، إذ يبلغ ارتفاعها 117 متراً، وتمتاز المنارة بصلابة بنائها، وتصميمها الجميل، لذلك اعتبرت واحدة من عجائب الدنيا السبع.


حدائق بابل المُعلّقة

تقع في جمهوريّة العراق، وتم بناؤها في عام 600 قبل الميلاد، في عهد ملك بابل نبوخذ نصّر، والتي قدمها هدية لزوجته، وأحاطت هذه الحدائق بالأنفاق المائيّة الممتدة من نهر الفرات، وتم بناء ثمانية أبواب لها، وبوابة عشتار من البوابات المشهورة فيها، وزُرعتْ بالعديد من أنواع الأشجار، التي تثمر الفواكه، في جميع فصول السنة.


الهرم الأكبر

يقع في جمهوريّة مصر العربيّة، في منطقة الجيزة، ويسمّى (هرم خوفو)، وتم بناؤه في عام 2560 قبل الميلاد، حتى يكون ضريحاً للملك الفرعوني خوفو، ويُعتبر العجيبة القديمة الوحيدة التي ما زالت موجودة حتى يومنا هذا، وكان يُعتقد أنّه أطول بناء في العالم، فاستُخدم في بنائه أكثر من مليوني حجر.


معبد ارتيمس

يقع في تركيا، وتم بناؤه في عام 550 قبل الميلاد، تكريماً للإله ارتيمس عند اليونان، واحتوى على مئة وعشرين عموداً، وعلى تماثيل من البرونز، وتم حرقه في عام 356 قبل الميلاد، ومن ثمّ أُعيد بناء معبد يشبهه، ولكنه أُحرق مجدداً في عام 262 قبل الميلاد، ولم يبقَ منهما إلا بعض الأجزاء، والبقايا الأثريّة.


تمثال زويس

يقع في اليونان، وتم بناؤه في عام 432 قبل الميلاد، وصُنع التمثال من العاج، وتمت خياطة العباءة التي وُضعت عليه من خيوط الذهب، وصُنعت قاعدته من الرخام، وهي الشيء الوحيد الذي تبقى منه.


تمثال رودوس

يقع في اليونان، تم بناؤه في عام 282 قبل الميلاد، واستمرّ العمل على بنائه مدة 12 عاماً، وظل موجوداً على جزيرة رودوس لمدة 65 عاماً، وعندما تعرّضت الجزيرة في عام 226 قبل الميلاد لزلزال، تم تدمير التمثال بالكامل.


ضريح موسولوس

يقع في تركيا، تم بناؤه بين عامي 370 - 350 قبل الميلاد، في عهد الملك موسولوس، ويقال أنّ زوجة الملك هي التي أشرفت على بنائه، وتكوّن من بلاط مستطيل الشكل، وتزيّن بالنقوش، والعديد من التماثيل، وظل الضريح موجوداً لمدة 16 قرناً، إلى أن تم تدميره بسبب الزلازل.


العجائب الحديثة

هي مجموعة من العجائب التي ظهرت حديثاً، واعتمدت على تصويت شعوب العالم، من خلال فكرة أطلقها موقع إلكتروني حمل اسم (العجائب السبع الجديدة) والذي تمكّن من حصر العديد من المواقع الأثرية، الموجودة في جميع أنحاء العالم، لاختيار سبعة مواقع جديدة، ليطلق عليها اسم عجائب الدنيا السبع الجديدة، وتمكّنت المواقع التالية، من تحقيق الفوز بالتصويت، وهي:


تاج محل

يقع في الهند، في مدينة أجرا، وهو ضريح بناه السلطان شاه جاهان لزوجته، وتم الانتهاء من بنائه في عام 1653م، ويُعتبر من المباني الجميلة الموجودة في الهند، والذي يمتاز بأنّه مصمم وفقاً لفن العمارة الإسلامي.


الكولوسيوم

المدّرج الروماني الذي يقع في إيطاليا، في عاصمتها روما، واستُخدم من أجل إقامة مباريات المصارعة، ويُعتبر من المواقع السياحيّة المهمة، في إيطاليا، وتم بناؤه في عام 72 ميلاديّ.


البتراء

مدينة أثريّة تُسمّى (المدينة الورديّة)، وتقع في المملكة الأردنية الهاشميّة، بالقرب من مدينة معان، وتُعتبر من الإنجازات الحضارية المميزة، وكانت عاصمة للأنباط، ويعود تاريخ بنائها إلى سادس قرن قبل الميلاد، وكانت مركزاً تجاريّاً مميزاً، وذلك بسبب موقعها المتوسّط في بلاد الشام، واكتشفت من قبل مستكشف سويسريّ في عام 1812م.


ماتشو بيتشو

مدينة تقع في البيرو، في منطقة جبال الأنديز، وبُنيت في القرن الخامس عشر، من قبل شعب الإنكا، واكتشفها في القرن العشرين مستكشف أمريكيّ، ولقبت بالمدينة الضائعة، وتمتاز بطبيعتها الجميلة، ووجودها على منطقة مرتفعة جداً.


تمثال المسيح الفادي

يقع في البرازيل في مدينة ريو دي جانيرو، وصمّمه الفنان البرازيلي هيتور كوستا، ويوجد في المرتبة الخامسة، كأطول تمثال للسيد المسيح - عليه السلام - في العالم.


هرم تشيتشن إيتزا

يقع في المكسيك، في جزيرة يوكاتان، وتم بناؤه من قبل حضارة المايا، بين عامي 900 - 600 قبل الميلاد، وتمّ العثور عليه في القرن التاسع عشر للميلاد، وكان مغطّى بكمية كثيفة من النباتات، لذلك لم يلاحظ أحد وجوده قبل ذلك.


سور الصين العظيم

يقع في الصين، ويعدّ أكبر سور موجود في العالم، وتم بناؤه في عام 206 قبل الميلاد، واستخدم لحماية أرض الصين، من غزو الأعداء، وبسبب امتداده الطويل فهو يخترق الجبال المحيطة به، وتحيطه العديد من الغابات، والأشجار، والتي تضيف إليه منظراً جميلاً.