اين يوجد ويقع ثقب الأوزون

اين يوجد ويقع ثقب الأوزون

الأوزون

الأوزون غاز سام أزرق اللون مكوّن من ثلاث ذرات أكسجين (O3)، ويتواجد في الغلاف الجوي وتحديداً في طبقة ، وهو ذو أهمية وفائدة كبيرة للحياة على هذه الأرض إذ يحمي الكائنات من انبعاث الأشعة فوق البنفسجيّة الصادرة من الشمس؛ حيث يمتصّ 99% من هذه الأشعة الضارة، ولكن التطوّر الصناعي الحاصل أدى إلى اختلال في هذه الطبقة إمّا بزيادة نسبة تركيزه في الجو أو بنقصانها والذي إذا ما تم السيطرة عليه فإنّه سيُسبّب العديد من المشاكل وعيوب الصحية لجميع الكائنات الحية.


ثقب الأوزون

تمّ اكتشاف أول ثقب للأوزون عام 1985 فوق القطب المتجمد الجنوبيّ والذي وصلت نسبته إلى 50% ، ويظهر هذا الثقب بشكلٍ واضحٍ في شهري آب وأيلول من كلّ عام ويتوسّع أكثر في فصل الخريف ومن ثمّ يُعاود الاختفاء في شهر تشرين الثاني، ومنذ ذلك الوقت أخذ العلماء بالتنبيه والتحذير من مخاطر انتقال هذا الثقب إلى باقي دول العالم بسبب اتساع ثقب الأوزون فوق القطب الجنوبي في ظهورٍ له حسب الأشهر التي ذكرناها، والأخطر من هذا الثقب هو تآكل طبقة الأوزون الذي تم اكتشافه بشكل واضح فوق القطب الجنوبي.


ما هى اسباب تآكل طبقة الأوزون

  • إنّ أكثر المركبات الكيميائية التي تُسبّب ضرراً للأوزون هي المركبات التي تحتوي على الكلور والفلور والكربون فيما يُعرف باسم مركبات الكلوروفلوروكربون، وهذه المركبات هي من أهم مكونات المبيدات الحشرية التي يصنعها الإنسان وعند انبعاثها في الجو بكميات كبيرة تصل إلى طبقة الأوزون، ولكن لا يستطيع غاز الأوزون تحليل هذا المركب ممّا يُؤدّي إلى تراكمه بها وبالتالي تآكل طبقة الأوزون، ومن ضمن المنتجات التي يدخل فيها هذا المركب: مواد البناء، ومستحضرات التجميل، وبعض الأجهزة مثل الحواسيب والتلفاز.
  • المفاعلات النوويّة وخاصّةً عند إجراء تجارب لها من أكثر المواد خطورة على الأوزون.
  • عوامل طبيعيّة مثل تفجر البراكين والأعاصير.


أضرار تآكل طبقة الأوزون

إنّ تآكل طبقة الأوزون يعني عدم قدرة الأوزون على امتصاص الأشعة فوق البنفسجيّة بشكل كبير ممّا يُؤدّي إلى أضرار صحّيّة أهمّها:

  • انتشار سرطان الجلد.
  • ضعف إنتاج النباتات للمواد الغذائية.
  • ظهور الطفرات الجينيّة لدى الحيوانات.
  • حدوث خلل في الجهاز المناعي للإنسان.
  • أضرار تلحق بالعينين ومدى الرؤية.


للتقليل من مشاكل وعيوب تآكل الأوزون قامت بعض الدول وعلى رأسها السويد التي منعت من استخدام المبيدات الحشرية التي تحتوي على مركب الكلوروفلوروكربون، بالإضافة إلى الولايات المتحدة والنرويج اللتين قامتا بالتقليل من استخدام هذه المادة واستبدالها بموادّ أخرى أقلّ ضرراً، ولا زالت تُعقد المؤتمرات التي تُحذّر من مخاطر تآكل الأوزون وتوضيح ما يُمكن عمله للتقليل من هذا التآكل.