أين سجلت أعلى درجة حرارة في العالم

أين سجلت أعلى درجة حرارة في العالم

التغير المناخي

شهدت الكثير من الدول في الآونة الأخيرة الكثير من التّقلّبات الجويّة، وعادة كانت درجات الحرارة حول معدلاتها صيفاً وشتاءاً قبل تعرض الأرض للتغيرات التي تشهدها الآن، ففي هذا الوقت الحالي ترتفع درجات الحرارة كثيراً في فصل الصيف، وفي الشتاء تهبط درجات الحرارة لتصبح منخفضة جداً؛ ولعل هذه التغيرات في المناخ ودرجات الحرارة سببه النشاط الإنساني الجائر على الأرض من ملوثات تؤثر على الحرارة، ولكن الملفت للإاتباه هناك الكثير من مناطق العالم تسجل أعلى درجات الحرارة فيها مقارنة مع الكثير من المناطق الأخرى، وقد يتسائل المرء عن المكان الذي يسجل أعلى درجات الحرارة من دول العالم.


أكثر المناطق الجغرافية حرارة على الأرض

هناك الكثير من المناطق الجغرافية سجلت درجات حرارة عالية جداً لم يشهد لها العالم مثيلاً، وما يؤكد مدى صحة تسجيل هذه الأماكن لدرجات الحرارة عن غيرها هو وكالة ناسا الفضائية التي تراقب درجات الحرارة ومدى تغيرها بكل حيثية وترقب، وتعتبر صحراء لوط في إيران هو المكان الوحيد الذي سجل أعلى درجة حرارة في العالم وبلغت ذروتها اثنان وسبعون درجة مئوية ملامسة لسطح الأرض، ومثل هذه الدرجات تؤثر كثيراً على الإنسان فبعض الأجسام لا تتحمل هذه الحرارة ممّا يؤدي إلى وفاة العديد من الأشخاص وخصوصاً الأطفال وكبار السن، ولهذا نشير أنّ الحرارة التي يتأثر بها الإنسان هي الحرارة التي تكون في الجو وليست حرارة سطح الأرض كما في صحراء إيران.


أعلى تسجيلات لدرجات الحرارة في العالم

لا بدّ من الإشارة مع موجة درجة الحرارة العالية التي يشهدها العالم، أن منطقة العزيزية في ليبيا سجلت أعلى درجة حرارة جوية في العالم وقد سجلت 57.8 درجة مئوية، ومن ثمّ وادي الموت بولاية كاليفورنيا الأمريكية وقد بلغت 56.7 درجة مئوية، ومثل هذه الدرجات تؤكّد على صحتها المنظمة العالمية للأرصاد الجوية من خلال الأجهزة المتقدمة لديها، وتتوالى درجات الحرارة ارتفاعها ونأخذ على سبيل المثال سجلت ولاية كوينزلاند في أستراليا 69.3 درجة مئوية ملامسة لسطح الأرض، وسجلت مدينة قبلي في تونس 55 درجة مئوية وهي حرارة عالية مقارنةً مع الدرجات السابقة، وفي بعض المدن الفسلطينية وما يعرف بتل أبيب اليوم 54 درجة مئوية، وفي الأرجنتين سجلت مقاطعة قرطبة 49.1 درجة في القارة الأمريكية الجنوبية، وإلى أوروبا بلغت أعلى درجة حرارة في أثيوبيا في اليونان وكانت 48 درجة مئوية.


إن البعض لم يستطع البعض تحمل درجات الحرارة العالية، ممّا أدى إلى وفاة العديد من البشر كما حصل في الهند مؤخراً التي تعرضت لحرارة جوية تجاوزت الخمسين درجة مئوية، وأخذت بعض الدول الاحتياطات اللازمة للمحافظة على سلامة مواطنيها بإعلان العطل الرسمية نيتجة عدم تحمل الإنسان العمل والتنقل مع هذه الحرارة المرتفعة.