الفرق بين المدينة والريف

الفرق بين المدينة والريف

المدينة

لم يجد اللغويون أو علماء اللغة والمختصون بالرغم من كثرتهم تعريفا واضحا ومحددا لمفهوم وتعريف ومعنى المدينة، فهي خلاصة تاريخ الحياة الحضرية، وهي الكائن الحي كما وصفها لوكوربزيه، ويمكن القول عنها أنها ميدان التجارة والصناعة والحياة والاقتصاد والكثافة والعمارة والفن والعواطف والسياسة والثقافة، وأنها الانعكاس الطبيعي للثقافة والتطور، وهي الصورة الواضحة لتطور الإنسان وتقدمه وانتصاره على ضعفه، وهي الصورة الفقر والظلم لإحدى الطبقات والحق والغنى للطبقات الأخرى، أي أنها امتزاج واضح لكل ما يمكن أن يحتويه العالم أو الحضارة لأمة معينة.


ولتعريف ومعنى المدينة، لا بد لنا من التطرق ووسائل إلى العديد من الأمور للوصول إلى تعريف ومعنى ملم، فعلينا أن نصفها حسب حجم الكثافة السكانية فقد حددها العديدون بأنها لتكون مدينة عليها أن تضم أكثر من عشرة الآف شخص في الميل المربع الواحد، وحسب القانون؛ فهي المكان الذي يصدر فيه اسم المدينة عن طريق إعلان أو وثيقة رسمية، وحسب المساحة التي تبلغها، وحسب ما تحتويه من اجتماعيات وثقافات متعددة التقت لتكون المدينة، وحسب عدد الأعمال والوظائف التي تحتويها فكلما كثر عدد الوظائف واختلف اقترب المكان إلى أن يكون مدينة.


تعريفات أطلقت على المدينة

ومن التعريفات الأخرى التي أطلقت على المدينة:

  • هي الامتداد للقرية على افتراض أن هناك تدرجا مستمرا بين تعرف ما هو ريفي وتعرف ما هو حضري.
  • هي عبارة عن التجمعات السكنية الكبيرة التي تحمل خصائص غير متجانسة، وتعيش على مساحة واحدة من الأرض.
  • تمثل المدينة المجتمع المحلي الذي يتسم بمجموعة متنوعة من الخصائص والسمات التي يمكن ملاحظتها وإدراكها.


الريف

يدل على تلك البقعة الهادئة ذات الهواء النقي والطقس الرائع والبؤر المائية العذبة، والمزارع الواسعة التي تضم كل ما يخطر على البال من الحيوانات والنباتات الطبيعية، عكس الحضر، وهي المناطق التي تمتاز بانتشار المناظر الطبيعية والزراعية ذات التجمعات السكانية القليلة المتواضعة من حيث الإمكانيات المادية والوسائل التقنية.


الفرق بين الريف والمدن

هناك فروقات واضحة وكبيرة بين كل من المدينة والريف، حتى لو وقعت كل منهم داخل حدود الدولة الواحدة نفسها، وذلك من منطلق أن المدينة تتفوق على الريف في الحجم والمساحة، وعدد السكان، وطبيعة الحياة، والمستوى التعليمي والثقافي، والعادات والتقاليد، والازدحام والمستوى التنظيمي والبنية التحتية ومراكز الخدمات بأشكالها المختلفة والمستوى التقني والتكنولوجي والتجانس وطبيعة الحراك الاجتماعي وغيرها، إلا أن ما يميز الريف عن المدينة أنه أكثر هدوءا وأقل تلوثا واكتظاظا وانتشارا للأوباء والأمراض والمشاكل وعيوب الاجتماعية ومعدلات الجرائم، نظرا لتجانس السكان وتقارب أسلوب حياتهم من بعضهم البعض.