الفرق بين الحب والعشق والهيام

الفرق بين الحب والعشق والهيام

الحب

يعتبر الحبّ أساس الحياة وعمادها فهو الذي يقرّب القلوب ويبعدها وهو الذي يتحكّم في علاقات الإنسان مع من حوله، وهو الذي يضفي على حياة الشخص السعادة أو الحزن؛ فإذا كان الشخص يعيش حالةً من الحبّ ويجد من يهتم به ويحبّه ويقدم الغالي والنفيس له فستكون حياته سعيدةً بلا شكٍ وسيتعامل مع كل شيءٍ بإيجابيةٍ تساعده على التقدم إلى الأمام، أما من لا يعيش الحبّ فلا يذوق طعم السعادة ولا التقدّم وسيكون سلبياً في كل الأمور، والحبّ لا يكون فقط بين الذكر والأنثى؛ فهناك حبّ الأصدقاء وهو طاهرٌ وجميل، وهناك حبّ العائلة والأهل، وهناك حب الأم لأولادها الذي يعدّ أطهر وأقدس أنواع الحبّ، وهناك درجاتٌ من الحبّ، فلا يحبّ جميع الناس بعضهم بنفس الدرجة؛ فهناك الحب وهناك العشق وهناك الهيام، وسنتكلّم هنا عن الفرق بين هذه الثلاثة.


تعريف ومعنى الحب والعشق والهيام

  • الحبّ: انجذاب شخصٍ لشخصٍ آخر وإعجابه به، ويقال أنّه كيمياءٌ متبادلةٌ بين شخصين، وهناك هرمونٌ يفرزه الجسم هو هرمون المحبة وهو هرمون الأكسيتوسين، وقد أطلق على الحبّ أسماءٌ كثيرة من الكتاب والشعراء الذين عاشوا قصص الحبّ فقالوا عنه محبةً، وهوىً، وعشقاً، وصبوةً، وشغفاً، وغراماً، ونجوىً، وشوقاً، ولكنْ كلّ هذه الكلمات وعبارات مختلفةٌ في المعنى والدرجة، وقيل أنّ الحبّ هو حبّ الله جلّ وعلا، وحبّ رسوله الكريم (عليه احسن وأفضل الصلاة والسلام)، ثم حبّ العائلة والأقربين والأصدقاء، وقد يكون بين الذكر والأنثى ولكن ليس بالدرجة الكبيرة.
  • العشق: هو الحبّ المفرط، أي أن يحبّ شخصٌ شخصاً آخر بشكلٍ كبيرٍ، فيتعلّق به ويكون له مصدر الإلهام، والسعادة، والحياة المشرقة، وقيل في لسان العرب4/251 أنّه يكون في عفاف الحبّ ودعارته، ويكون العشق غالباً بين الزوج والزوجة، وبين المحبّين المتعلّقين ببعضهم البعض، ويكون حباً وعشقاً للعشرة بين أي شخصين.
  • الهيام: هو العشق المجنون، وجاءت الكلمة من داءٍ يصيب الإبل فتهيم لا تأكل، ولا ترعى، ولا تشرب وتبقى عطشى، ولذلك سمّي بهذا الاسم لأنّ العاشق الولهان الهائم بالحبّ يكون متعطشاً دائماً لرؤية حبيبه، وقال أحمد شوقي في هذا:

ويقول تكاد تُجَـنُّ به فأقول وأوشك أعبُده

مولاي وروحي في يده قد ضيّعها سلِمت يده.

الهيام هو أعلى مراحل ودرجات الحبّ، فيكون جسدان بقلبٍ واحدٍ، وفي العادة يكون بين العشاق الذين لم تكتب لهم حياةٌ تجمعهما، فيشعر الهائم بمحبوبه وبكلّ ما يفرحه ويحزنه، والهائم غالباً يترك لقلبه التحكّم في كلّ الأمور.


الفرق بين العاشق والهائم في الفراق

العاشق إذا فارق معشوقه يجرحه الفراق كثيراً؛ لكنه يتغلب على مشاعره وينسى ويعشق من جديد، أمّا الهائم إذا فارق حبيبه فسيكون الفراق قاتلاً له، ولا يمكن أن ينسى يوماً معشوقه، ولا يمكنه العشق من جديد لأنّه يفقد الإحساس بالحبّ بعد الفراق.