الفرق بين الحب والعشق والإعجاب

الفرق بين الحب والعشق والإعجاب

الفرق بين الحب والعشق والإعجاب

كثيراً ما يحتار الإنسان في فهم مشاعره تجاه شخص معيّن، فيكون غير قادر على تحديد إن كان معجباً به أو يحبّه، وبالرغم من وجود فرق كبير بين الإعجاب والحبّ والعشق، إلا أنّ معظم الناس لا يعرفونه، فيفسّرون إعجابهم بشخص ما على أنّه حبّ فيقعون نتيجة هذا الخطأ في مشاكل وعيوب كبيرة.


الإعجاب

في حالة الإعجاب يكون الانجذاب نحو صفات معيّنة في الشخص الآخر، مثل إنجازاته، أو نجاحاته، أو أسلوبه في الحوار، أو ردّة فعله تجاه الأمور وغيرها من الصفات، وأمام الشخص المعجب به يكون الشخص سعيداً ويمكنه البوح بما يفكّر فيه بصراحة ودون تلبّك.


الحبّ

هو شعور نابع من داخل القلب يشعر به الشخص بمجرد اقترابه أو رؤيته ممّن يحب، فيكون في قمة السعادة والفرح، ولا يريد أن يبتعد عنه أبداً، فهو يمثل مصدر الراحة والأمان بالنسبة له.


العشق

هو مرحلة متقدّمة من الحب، فهو الإفراط في الحبّ، والوصول إلى درجة الجنون بمن يحبّ، فالعاشق لا يستطيع التحكّم بقلبه أو عقله، فيصبح كالمجنون بالمعشوق.


الفرق بين الحب والإعجاب

من المهم جداً أن يميّز الشخص بين الحبّ والإعجاب قبل الدخول في أيّ تجربة عاطفية، حتى لا تكون نهايتها الفشل، ومن أهمّ الفروق بين الحب والإعجاب هي:

  • الصراحة:
    • في حالة الإعجاب: يستطيع المعجَب البوح والتعبير عن كل ّما يجول في خاطره من أفكار بصراحة تامة ودون خوف أو ارتباك لشخص المعجب به.
    • في حالة الحب: لا يستطيع المحبّ قول ما يجول في داخله لمن يحب خوفاً من خسارته ويرتبك بشدة.


  • المزاج:
    • في حالة الإعجاب: إذا حزن المعجب به يأسف المعجب لحالة، ويتمنّى انتهاء هذه الأزمة التي يمرّ بها.
    • في حالة الحب: يكون الشخصان كأنهما واحد، حزنهما واحد وفرحهما واحد.


  • النظر:
    • في حالة الإعجاب: إذا رأى المعجب المعجب به يشعر بالفرح ترتسم البسمة على فاهه.
    • في حالة الحب: إذا رأى المحب الشخص الذي يحبّه تدخل الفرح إلى قلبه، وعندما ينظر إلى عينيه يشعر بالخجل ويحمرّ وجهه.


  • اللقاء:
    • في حالة الإعجاب: يشعر بالسعادة والفرح.
    • في حالة الحب: تتسارع نبضات قلبه وتخفق بسرعة وقوة.


  • الفراق:
    • في حالة الإعجاب: يحزن الشخص على فراق من يعجب به، ولكن الزمان كفيلاً أن ينسيه الأمر.
    • في حالة الحب: عندما يفارق الشخص من يحب يشعر وكأنما العالم قد توقف، كأنّما النهار أصبح ليلاً، فيصعب عليه الاستمرار في حياته.


  • التضحية:
    • في حالة الإعجاب: إذا ارتكب المعجب به خطأً في حق المعجب، يصعب عليه مسامحته، وقد يكون سبباً في الابتعاد عنه.
    • في حالة الحب: فالشخص عندما يحبّ يغفر ويسامح لمن يحبّ مهما اخطأ في حقه، ويتنازل ويضحي في سبيل من يحبّ.


الفرق بين الحب والعشق

في حالة الحبّ يستطيع الشخص أن يتحكّم بعقله وقلبه، فيكون مسؤولاً عن تصرفاته، أمّا في حالة العشق يكون العاشق كالمجنون لا يستطيع التحكّم فيهما.