طريقة علاج و دواء تكيسات المبايض

طريقة علاج و دواء تكيسات المبايض

مشاكل وعيوب نسائية

تعاني العديد من النساء من مشاكل وعيوب في الهرمونات وانتظامها، وهذا يؤدي إلى مشاكل وعيوب في انتظام الدورة الشهرية كل شهر وأيضاً مشاكل وعيوب أخرى مثل ظهور الشعر الزائد أو السمنة وزيادة الوزن أو آلام في منطقة الحوض، وأيضاً يسبب تكيس المبايض مشاكل وعيوب في الإنجاب لعدم اكتمال البويضة وبالتالي عدم قدرة الحيوانات المنوية على تلقيحها، ولا يوجد سبب دقيق لمشكلة تكسيات المبايض وقد تكون الوراثة سبب من ما هى اسباب تكيسات المبايض أو العامل النفسي للمرأة.


تكيّس المبايض

تكيّس المبايض عبارة عن ظهور أكثر من بويضة في المبيض ولكن لا يكتمل نموها ولا تكون جاهزة للتلقيح والخروج لقناة فالوب، لذلك لا يحدث حمل في المبيض المصاب بالتكيس، وعندما تشعر المرأة بأعراض تكيس المبايض فإنه يجب أن تراجع طبيب النساء المختص وفحص وتشخيص حالتها كي تتأكد من عدم اصابتها بالتكيس، وذلك من خلال الفحص السريري أو من خلال بعض الفحوصات المخبرية، أو من خلال فحص الألتراساوند للتأكد أكثر وتصوير منطقة المبايض ومشاهدة البويضات وقياس حجمها والتأكد من إصابة المرأة بمرض تكيس المبايض أم لا.


فحص الألتراساوند للتأكد أكثر وتصوير منطقة المبايض ومشاهدة البويضات وقياس حجمها والتأكد من إصابة المرأة بمرض تكيّس المبايض أم لا، ويجب عدم الاستهانة بمرض تكيس المبايض والتأخر في علاجه كي لا يتطور الأمر وتعاني المرأة من العقم أو نزيف في الرحم أو ارتفاع ضغط الدم أو السكري، وهناك العديد من طرق ووسائل علاج و دواء تكيس المبايض ومنها العلاجات بالأدوية أو قد تلجأ بعض النساء للعلاجات بالأعشاب، ولكن يفضل اللجوء لطبيب النساء الخاص وأخذ العلاج و دواء المناسب لكي لا تزيد حالتك سوءاً.


علاجات دوائية

  • من أبرز الأدوية التي يستخدمها الأطباء لعلاج و دواء تكيسات المبايض هي حبوب منع الحمل، وذلك لأن لها مفعولين مزدوجين هما منع الحمل وتنظيم الدورة الشهرية وبالتالي عندما تنتظم الدورة الشهرية فذلك يعني أن البويضة تصل لحجمها الطبيعي وبالتالي أن مشكلة تكيس المبايض قد تم علاجها.
  • هناك حبوب أخرى وأدوية تستخدم لتحفيز التبويض وتنشيط عمل المبايض وهي متنوعة وكثيرة وقد يصف للمريضة أي نوع منها وذلك حسب حالتها وطبيعة جسمها.
  • وينصح الأطباء أيضاً اذا كانت المريضة تعاني من زيادة الوزن بالحرص على خسارة الوزن والتخسيس الزائد، كي يساعد ذلك في الانتهاء والتخلص من تكيس المبايض بشكل أفضل.
  • يُفضل أن تمارس المريضة الرياضة كي ينشط ذلك الدورة الدموية في جسمها وتكون صحتها احسن وأفضل ويساعد أيضاً في الانتهاء والتخلص من تكيس المبايض.
  • يفضل أيضاً تجنب التدخين لأن ذلك يزيد من تكيس المبايض.
  • ينصحك الأطباء بتغيير نمط حياتك بشكل أفضل، وعدم الكسل والبقاء نشيطاً طوال اليوم .
  • يُفضل أيضاً تناول الفيتامينات وحبوب حمض الفوليك لأنها مفيدة جداً في تقوية وتنمية المبايض وتقوية وتنمية الجسم بشكل عام وذلك يساعدك كثيراً في التغلب على تكيس المبايض.
  • الابتعاد عن العصائر الصناعية وشرب المشروبات الغازية.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الوجبات السريعة الجاهزة لأنها تحتوي على الدهون التي تضر الجسم.
  • إذا لم تفلح مع المريضة العلاج و دواء بالأدوية فيمكن اللجوء إلى العلاج و دواء بالجراحة وهناك طرق ووسائل متعددة.
  • عملية إزالة تكيسات المبايض بواسطة المنظار وذلك كي يتم الانتهاء والتخلص من التكيسات نهائياً وفق إشراف الطبيب المختص.
  • عملية التلقيح الصناعي وذلك بالقيام بتلقيح البويضة بالحيوان المنوي لكي يحدث الحمل وذلك في حال فشل حدوث الحمل بالرغم من كل المحاولات السابقة.


يوجد العديد من النساء لا تفضل استخدام الأدوية والعلاجات الطبية كي لا تعرض نفسها لأي مخاطر أخرى وخصوصاً أن علاجات تكيس المبايض تعتمد على علاج و دواء هرمونات الجسم وقد يؤدي ذلك إلى ظهور مشاكل وعيوب أخرى مثل (كيس على المبيض)، ويمكن اللجوء إلى تناول الأعشاب الطبيعية لكي تساعد المرأة نفسها في علاج و دواء مشكلة تكيس المبايض وعدم حدوث مضاعفات أخرى.


العلاج و دواء بالأعشاب

  • مشروب القرفة، حيث إنّه إذا قمتِ بإضافة مقدار ملعقة من القرفة على كوب ماء ساخن وشربها يومياً ستساعدك كثيراً في انتظام الدورة الشهرية والحد من مشكلة تكيس المبايض ومن أي مضاعفات قد تحدث بعد ذلك.
  • مشروب النعناع أيضاً يساعد كثيراً في الانتهاء والتخلص من مشكلة تكيس المبيض وخفض هرمونات الذكورة عند المرأة، ويزيد من هرمون (lh) أيضاً.
  • بذور الكتان لها فوائد متعددة أيضاً ويمكن شربها مع الماء الدافئ أو إضافتها للطعام، وهي تساعد كثيراً في تنظيم هرمونات الجسم والانتهاء والتخلص من مشاكل وعيوب التكيس وخفض الكولسترول أيضاً.


يمكنك أن تجرّبي هذه الطرق ووصفات الطبيعية فقد يستفيد عليها جسمك، ولكن اذا لم تنجح معك الطرق ووسائل الطبيعية في علاج و دواء مشكلة التكيس فيفضل اللجوء للطبيب المختص وأخذ العلاج و دواء المناسب سواء كان بالأدوية أو بالجراحة، لأن مشكلة تكيس المبايض ليست بالمشكلة السهلة إذا تهاونت في علاجها، لأنها قد تسبب لك العقم أو حمل خارج الرحم أو أي مشاكل وعيوب أخرى أنتِ في غني عنها.


مضاعفات تكيّس المبايض

مشكلة تكيس المبايض تزيد من حالتك النفسية سوءاً وتجعلك أكثر عصبية وغير واثقة من نفسك ومكتئبة ومنعزلة طوال الوقت، فمن أبرز علامات و دلائل تكيس الرحم هو عدم انضباط الدورة الشهرية وتأخرها لأكثر من شهر، فإذا عانيتي من هذه المشكلة فيجب أن تزورين طبيب النساء كي تتأكدي من عدم إصابتك بتكيس المبيض، ويجب ألّا تشعرين بالحرج من هذه المشكلة، فهي شائعة لدى الكثير من النساء ولم تعد مشكلة صعبة ليس لها حل، بل الآن مع تطور العلم وتقدمه أصبح حل هذه المشكلة سهلاً وهناك عدة طرق ووسائل وحلول بإمكان الطبيب استخدامها كي يعالج لك هذه المشكلة بطريقة مناسبة لكِ، لذلك لا تتردي أو تخافي من أن تتبعي العلاج و دواء الطبي في الحد والانتهاء والتخلص من مشكلة تكيس المبيض لأن التأخير في علاجها هو ما سوف يسبب لك مشاكل وعيوب أكثر من الذهاب للعلاج و دواء عند الطبيب.


نصائح

احرصي دائماً على المحافظة على وزنك وعدم اكتساب الوزن الزائد لما يسببه من مشاكل وعيوب كبيرة ومتعددة ومن أهمها تكيس المبيض، لأن الوزن الزائد يزيد من الدهون في جسمك ومن الكولسترول وأيضاً يسبب خلل في هرمونات الجسم التي بدورها تنظم عملية التبويض، لذلك يجب أن تبتعدي عن تناول الدهون وتحرصي أن تكون حياتك اليومية مليئة بالنشاط والحيوية، وابتعدي عن الكسل والنوم لساعات طويلة لأن ذلك يقلل من انتظام الهرمونات في جسمك.


النشاط والحركة والنوم بشكل صحي خلال اليوم يزيد من انتظام هرمونات جسمك وقيامه بالعمليات الحيوية بكل انتظام خلال اليوم، ويُفضل لعب الرياضة إن أمكن أو ممارسة رياضة المشي كل يوم، كي يبقي جسمك نشيطاً وحيوياً ومنتظماً في انتاج الهرمونات اللازمة لاتزان جسمك، وحاولي دائماً أن تكون نفسيتك مرتاحة ولا تفكرين وتشعري بالقلق من أي شيء، لأن التوتر والتفكر والقلق الدائم يسبب الخلل في انتظام هرمونات الجسم وبالتالي سوف تكونين عرضة لمرض تكيس المبايض، لذلك كوني دائماً واثقة من نفسك وأكثر سعادة وراحة بال كي تتجنبي أي مشاكل وعيوب جسدية قد تتعرضين لها بسبب سوء النفسية أو التعرض لمشكلة أو أزمة ما، فعند تعرضك لمشكلة حاولي حلها بكل هدوء بعيداً عن الأفكار السلبية أو التفكير السيئ، كي تستطيعين حلها بكل سهولة ولا تتعرضين للغضب والحزن والانفعال.