فوائد خبز القمح

فوائد خبز القمح

الخبز

يعتبر الخبز مادّة أساسية من مواد الغذاء في كافة أرجاء العالم، إذ يحتوي على العديد من الفوائد التي لا يستطيع الجسم التنازل عنها، بالإضافة إلى استعماله في صنع الشطائر، أو في تناوله مع أنواع الطعام الأخرى. ولما كان الخبز بهذه الأهمية وفائدة فقد تنوعت أشكال صنعه، وتنوعت أيضاً المواد التي يصنع منها.


يصنع الخبز بشكل رئيسي من القمح، ومن هنا فقد برز نوعان رئيسيان هما: الخبز الأبيض الذي يصنع من حبوب القمح المقشورة، وخبز القمح (الخبز الأسمر) المصنوع من حبوب القمح الكاملة غير المقشورة، وهذا هو سر تميز خبز القمح عن الخبز الأبيض، فبسبب أنه مصنوع من القمح غير المقشور، استطاع اكتساب العديد من الفوائد، وازدادت أهميته بالنسبة لشريحة كبيرة من الناس وفيما يلي بيان ذلك.


فوائد خبز القمح

  • يعتبر مصدراً رئيسياً من مصادر الكربوهيدرات المعقدة والتي تتميز بكونها تزيد من الإحساس بالشبع ولفترات طويلة بسبب أن الجسم يحتاج إلى فترة أطول لهضمها، على عكس الكربوهيدرات البسيطة التي تتواجد في أنواع معينة من أنواع الطعام مثل السكر الأبيض، والتي تحتاج إلى فترات بسيطة حتى يكتمل هضمها.
  • يعتبر مصدراً لمواد هامة لجسم الإنسان مثل: فيتامين B، وE، والألياف الغذائية، وحمض الفوليك، والزنك، وغيرها.
  • يستعمل الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن خبز القمح كونه يُهضم بشكل بطيء، مما يزيد من فترة إحساس الإنسان بالشبع، وليس كما يشاع من أنه يحتوي على سعرات قليلة.
  • تناوله قبل التدريب الرياضي يساعد في الحفاظ على نسبة الغلوكوز متزنة في جسم الإنسان، خاصة للأشخاص الذين يتوقع انخفاض طاقتهم أثناء ممارستهم للتمرينات الرياضية.


مضار الخبز الأبيض

  • باستطاعته رفع نسبة السكر في الدم بسبب نوعية الكربوهيدرات التي يحتوي عليها، الأمر الذي يحفز البنكرياس على إفراز كميات ضخمة من الأنسولين من أجل الانتهاء والتخلص من السكر الزائد، وبالتالي يصاب البنكرياس بحالة من الإرهاق، ومرض السكري.
  • يوجد فيه كميات محدوة من بعض المواد الخطرة مثل البوتاسيوم، وثاني أكسيد الكلور.
  • ليس كخبز القمح من ناحية الشعور بالشبع؛ وذلك بسبب عدم احتوائه على الألياف، الأمر الذي يسهل عملية امتصاصه على جسم الإنسان.


فوائد الخبز الأبيض

على الرغم من المضار السابقة للخبز الأبيض إلّا أنّ هناك بعض الفوائد، منها احتواؤه على عدد من العناصر مثل الحديد، والثيامين، والنياسين، والفوليك، والفسفور، أيضاً فإنّه قادر على إمداد الجسم بالطاقة الكافية وبشكل جيد في حال احتاج الجسم لذلك، فقطعة واحدة منه تمد الجسم بحوالي ثماني عشرة سعرة حرارية، وأربعة عشر غراماً من الكربوهيدرات.