قانون نيوتن

قانون نيوتن

نيوتن

هو العالم الإنجليزي الشهير إسحاق نيوتن، المولولد في 25 ديسمبر عام 1642. من أبرز العلماء في مجالات عديدة ولكنه برز بشكل كبير في مجالي الرياضيات والفيزياء، وله العديد من الإنجازات في المجالات العلمية المختلفة وتولى العديد من المناصب، حيث كان رئيسا للجمعية الملكية وعضوا في البرلمان الإنجليزي، كما أنه كان رئيس دار سك العملة الملكية، بالإضافة إلى أنه كان أستاذ رياضيات في جامعة كامبريدج، وله العديد من الكتب ومنها:

  • طريقة التفاضل.
  • الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية.
  • البصريات.
  • الحساب العالمي.
  • وصف تاريخي لتحريفين مهمين للكتاب المقدس.
  • نظام العالم، محاضرات عن البصريات، التسلسل الزمني للممالك القديمة.
  • حول حركة الأجسام في المدارات.


إنجازات العالم نيوتن

يعتبر العالم نيوتن أول من وضع قوانين الميكانيكا الكلاسيكية، كما أنه من مؤسسي علم التفاضل والتكامل، وله إنجازات في مختلف المجالات مثل البصريات، وأزال الشكوك التي تقول إن الشمس مركز الكون عن طريق اشتقاق قانون كبلر، كما أنه صنع أول مقراب عاكس، ووضع نظريات عن الألوان عن طريق ملاحظة تشتت اللون الأبيض بعد مروره في موشور إلى ألوان الطيف، ووضع قوانين للتبريد يمكن تطبقيها عمليا ودرس سرعة الصوت، كما أنه كان من ساهم في دراسة نظرية ذات الحدين.


قوانين نيوتن

صاغ نيوتن ثلاثة قوانين عرفت باسم قوانين نيوتن للحركة، والتي أثبتت أن حركة الأجسام على الأرض وحركة الأجرام السماوية تتبع لمبادئ وقوانين الحركة والجاذبية نفسها، وهذه القوانين هي:

  • قانون نيوتن الأول: الجسم الساكن يبقى ساكنا والجسم المتحرك في اتجاه معين يبقى متحركا في الاتجاه نفسه ما لم تؤثر عليه قوة تغير من حالته. ويعرف هذا القانون باسم قانون القصور الذاتي.
  • قانون نيوتن الثاني: إذا أثرت قوة أو مجموعة قوى على جسم فإنها تكسبه تسارعا يتناسب مع محصلة القوى المؤثرة، ومعامل التناسب هو كتلة الجسم.
  • قانون نيوتن الثالث: لكل فعل رد فعل مساو له في المقادر ومعاكس له في الاتجاه.


حادثة التفاحة

تم تداول قصة في مجتمع العلماء، وهي أن العالم إسحاق نيوتن توصل إلى قوانين الحركة والجاذبية بعد وقوع تفاحة على رأسه، وهذه القصة بالرغم من شهرتها الكبيرة إلا أنها ليست صحيحة بشكل كامل، فقد كتب وليام ستوكلي في كتابه حباة السير إسحاق نيوتن، أنه أثناء وجوده في إحدى الحدائق المليئة بأشجار التفاح مع أحد المقربين إليه تساءل لماذا يسقط التفاح بشكل عمودي وليس بشكل مائل أو إلى الأعلى واستنتج من ذلك أن هناك قوة في الأرض تجذب إليها الأجسام وهي قوة الجاذبية الأرضية.