ماذا يعني اللون الأخضر

ماذا يعني اللون الأخضر

لقد صنّف الباحثون بعلم الألوان كلّ لونٍ حسب طول موجته وحسب طاقته وأشعّته المنبعثة منه. وفي الحديث عن اللون الأخضر اتّصف من يحبّ هذا اللون بأنّه الأكثر عاطفةً ومحبّة، وهو محبّ لخدمة البشر، ودائماً يفضّل الهدوء، ويتّصف أيضاً بأنّه لطيف الطباع والمعشر، ويحبّ التميّز، إضافة إلى أنّ صفحة التسامح هي الغالبة على طباعه، وهو إنسان حليم، وليس صعباً على أحدٍ أن يثق به، وربّما يعود هذا الأمر للطريقة البسيطة التي يتعامل فيها مع الناس، وأيضاً لابتعاده عن الغموض، فهو شخص واضح.


لقد حدّدت أطوال اللون الأخضر على جهاز الـ ( نانومتر )، وقد تبيّن بأنّها تعتبر من الموجات القصيرة إذا ما قورنت مع الألوان الأخرى؛ إذ نجد أنّ طول موجته 520 نانومتر حتّى570 نانومتر، ويعتبر اللون الأخضر المكمّل للقرمزي. وقد بيّن الأطباء المختصّين في طبّ العيون بأنّ المرضى الّذين لديهم إصابة بمرض ( عمى الألوان ) فإنّ باستطاعتهم أن يميّزوا بين لونين فقط، هما: اللون الأخضر، وأيضاً اللون الأحمر، ولكن مع وجود بعض التشويش في نقائهما.


إنّ تأثير ونتائج اللون الأخضر في نفس الإنسان كبير جداً، وبعد دراسات عن تأثير ونتائج الألوان على الإنسان الّتي قد أجراها عدد من الباحثين والمهتميّن بهذا الشأن وجد بأنّ أكثر الألوان التي تبعث في نفس الإنسان السعادة بما فيها من بهجة وفرح وحبّ للحياة هو اللون الأخضر، لذلك فقد اعتمد هذا اللون لغرف العمليّات في المشافي، وأيضاً هو لون لباس الطاقم الطبّي في أغلب المشافي.


لقد اهتمّ علماء النفس بعلم الألوان أيضاً، وهم يشيرون إلى ارتباط اللون الأخضر بالمشاعر الخاصّة بالحسد وذلك وفقاً لبعض المجتمعات والثقافات، وأكّدوا أيضاً على أنّه لون فيه رمز للأمل وأيضاً للخير.


ولقد اتّخذت الكثير من البلدان من اللون الأخضر كشعارٍ لها، وأيضاً نجد له مفاهيم مختلفة ودلالات متباينة من بلدٍ إلى آخر، فمثلاً نجد بأنّ إيرلندا تتّخذ منه رمزاً لها، وتعرف في أكثر المواقع بلقب ( جزيرة الزمر )، وهذا اللقب نسبة إلى هذا اللون، أمّا في اليابان فإنّ هذا اللون هو يشير إلى حالة الترف وأيضاً إلى السلام، ونجد للون الأخضر وجوداً كبيراً في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وخاصّةً في مجال المال، لذلك نجد بأنّ العملة الورقيّة لديهم ( الدولار ) طبعت بهذا اللون، وأيضاً مرّت فترة من الستينيّات من القرن الماضي كان من خلالها يُرتدى اللون الأخضر وتحديداً في يوم الخميس من كلّ أسبوع، وقد كان هذا دلالةً منهم على المثليّة أو الشذوذ الجنسي.