طريقة خلط الألوان

طريقة خلط الألوان

الألوان

تعدّ الألوان من الأشياء المهمّة في حياتنا ليس فقط من أجل التصميم، وإنّما للحصول على اللون المثالي الّذي نرغب به؛ فالألوان تعمل على تهدئة الأعصاب، وتقلّل من التوتر، وتعطي الشعور بالراحة والاسترخاء، ولا يحدث هذا إلّا عند الحصول على اللون الصحيح ووضعه في المكان المناسب. ننوّه إلى أنّ استخدام التنوّع في الألوان يؤثّر على حياتنا بشكل كبير، وهذه هي حكمة الله عزّ وجل في خلق السماء والأرض وما عليها؛ حيث إنّ الطبيعة تعتبر مصدر الإلهام لجميع الفنانين للحصول على ألوان متناسقة وجذّابة.


طريقة مزج الألوان وخلطها صناعيّاً لا تحتاج إلى الفن والموهبة الكبيرة للحصول على لون جميل، ولتسهيل عمليّة الخلط سوف نتحدّث عن تقسيمات الألوان وما ينتج عن خلط كلٍّ منها، وكيفيّة الحصول على مكانٍ متناسق تماماً. الألوان الأساسيّة هي: الأبيض، والأحمر، والأخضر، والأصفر، والأزرق، والأسود، والبنّي، والألوان الثانويّة: هي مجموعة الألوان الناتجة من خلط لونين أساسين مع بعضهما البعض أو عدّة ألوان، وذلك بنسب مختلفة.


طريقة خلط الألوان

  • اللون السماوي ينتج من خلط: الأبيض والأسود.
  • الكريمي أو العاجي ينتج من: الأبيض والأصفر.
  • الرمادي ينتج من خلط: الأبيض والأسود.
  • الزهري ينتج من خلط: الأبيض والأحمر.
  • البيج ينتج من خلط: البني والأبيض.
  • الفستقي ينتج من خلط: الأبيض والأخضر.
  • البرتقالي ينتج من خلط: الأصفر والأحمر.
  • الأخضر ينتج من خلط: الأصفر والأزرق.
  • البنفسجي ينتج من خلط: الأحمر والأزرق.


تنتج هذه الألوان من خلط نسبٍ متساوية من كلّ لونين أساسين، وينتج من التغيير في إحدى النسب هو إنتاج اللونين الفاتح والغامق. يمكن التنسيق بين هذه الألوان حسب المكان الّذي يتمّ تجهيزه؛ حيث إنّ كلّ مكان في المنزل يجب أن يتمتع بطابع معين ولا يمكن أن نضع ألوان غرف النوم بحيث تكون مشابهةً لغرف الضيوف والعكس كذلك، لذا يجب معرفة خصائص الألوان ليتمّ الاختيار بطريقة بسيطة وسريعة وناجحة.


خصائص الألوان

  • اللون الأصفر:يعتبر من أكثر الألوان التي تعبّر عن الفرح والبهجة والإشراق، ويتمّ استخدامه على الحوائط المظلمة، ويتميّز بقدرته على طرد الحشرات.
  • اللون البرتقالي: من الألوان التي تناسب غرف المعيشة التي تحتوي على ديكورات نمطية.
  • اللون الأخضر: يعتبر من الألوان المهدّئة للأعصاب؛ لذا يمكن أن نستخدم الأخضر في درجاته في غرف المكاتب، ولا يمكن استعماله في المطابخ وغرف الطعام؛ لأنّه يعكس ألوان الطعام ولا يعطي اللون الحقيقي.
  • اللون الأزرق: يحمل نفس خصائص اللون الأخضر، وهو لون السكون والراحة والتركيز والاسترخاء؛ لهذا يعدّ منظر البحر من أكثر المهدّئات للأعصاب بسبب اللون الأزرق بدرجاته التي تؤثر على النفس.
  • اللون الأحمر: مثير للعصبيّة والصخب والضجة، ويعتبر من أكثر الألوان لفتاً للنظر، ولهذا نجد مداخل معظم المحال تحمل اللون الأحمر، ويمكن استخدامه في بعض الأرضيات.


يعتمد اختيار الألوان على الديكورات الموجودة في المنزل، فمثلاً الديكورات الكلاسيكيّة تحتاج إلى ألوانٍ غامقة تقليديّة مثل البني والبيج والأبيض، أمّا الديكورات الحديثة فمن الاحسن وأفضل اختيار الألوان الفاتحة الزاهية المحتوية على بعض الرسومات الصغيرة الشبابية المرحة، مثل: الألوان العشبيّة مع الرمادي القاتم، والبرتقالي الفاتح مع الأحمر بخطوط رفيعة.


يمكن أن نحصل على خليطٍ من الألوان من خلال النّظر إلى الطبيعة وما تحتويه، وتطبيق هذه الألوان داخل المنزل، فمثلاُ ألوان الخضار والفاكهة والأزهار مع بعضها تشكّل مزيجاً نادراً وجريئاً من الألوان الزاهية المنعشة.