الفرق بين زبدة الشيا الأصلية والتقليد

الفرق بين زبدة الشيا الأصلية والتقليد

زبدة الشّيا

زبدة الشّيا هي المادة الدّهنية المُستخلصة من ثمرة شجرة الشّيا الإفريقية، وهي ذاتٌ لونٍ مائلٍ للإصفر، صلبة القوام ورائحتها غير مستساغة، إلا أنّها مادةٌ ذاتُ سحرٍ عظيمٍ في ما يخصُّ البشرة والشّعر، إذ إنّها تعالجُ غالبيّة مشاكلِ البشرة وتُقوّي الشّعر وتُرطّبه وتحميه من التّساقط، ومن أهمّ العوامل التي تجعل من زبدة الشّيا علاجاً فعّالاً لمشاكلِ الوجه والبشرة احتواؤها على نسبةٍ عاليةٍ من فيتامينE، والذي يُعتبر من أهمّ عناصرِ تغذية البشرة وإعادةِ حيويّتها ونظارتها.


تأتي زبدة الشّيا من مصادرَ مختلفةٍ، حيث يتمّ بيعها في أماكن مختلفةٍ من الدّول غير المُنتجة، غير أنّ هناك من يقوم بتخفيف قوامِها أو معالجتها كيميائيّاً ليضاعف كمّياتها وذلك لأسبابٍ مادّية، بحيث يجني ربحاً ومكاسباً ماديّةً أعلى من المُتوقّع، لكن زبدة الشّيا المُقلّدة لا تُحقّق نفس النّتائج التي تُحقّقها زبدة الشّيا الأصليّة لأنّها تفقد جزءً كبيراً من خصائصها العلاجيّة. وهنا سنتعرّف على مقارنةٍ بسيطةٍ تُمكّننا من تمييز زبدة الشّيا الأصليّة عن غيرها من الزّبدة المُقلّدة.

الاختلافات بين زبدة الشّيا الأصليّة والتّقليدية

هذه المقارنة يمكنها أن تجعلَ المُشتري أكثر فهماً للمادة قبل شرائها، ممّا يُسهّل عليه اختيار المادّة الأصليّة على المُقلّدة، وأهمّ ما يجب أن نلاحظه:

  • لون زبدة الشّيا الأصليّة يكون مائلاً للاصفرار أو قريباً من اللّؤلؤيّ، عندها تكون الزّبدة خامٌ وغيرُ معالجةٍ؛ ذلك لأنّ الزّبدة المُعالجة تكون ذات لونٍ أبيض.
  • تتميّز زبدة الشّيا الخام برائحةٍ مُزعجةٍ نوعاً ما وقويّة، فيما تكون الزّبدة المُعالجة ذات رائحةٍ خفيفةٍ.
  • تظهر نتائجُ استخدام زبدة الشّيا الخام على الوجه والبشرة خلال فترةٍ قصيرةٍ، فتُعالج جميعَ مشاكل وعيوب البشرة من ندوبٍ وحروقٍ، وكذلك الأمراض المُختلفة كالأكزيما والصّدفية، وتُقوّي الشّعر وتُضفي عليه بريقاً ولمعاناً وحيويّة، فيما تعمل الزّبدة المُقلّدة على ترطيب البشرة فقط، دون معالجةِ أيٍّ من مشاكلها.
  • زبدة الشّيا الأصلية لا تكون على شكل كريمٍ سلسٍ ومتجانسٍ، إنّما تكون على شكلِ قطعٍ غير ذائبةٍ، بل مائلةٍ إلى الصّلابة، وتكون ذات ملمسٍ غير مستوٍ. تصبح الزّبدة الخام ذات ملمسٍ صلبٍ عند تعرّضها لدرجاتِ الحرارة المنخفضة، إلا أنّه يمكن إذابتها بسهولةٍ في راحة اليد قبل استخدامها لتصبح سائلةً مع درجات الحرارة التي تزيد على ثلاثين درجةٍ مئويّةٍ، وهذا في فصل الصيف، لذا يُفضّل الاحتفاظ بها في الثّلاجة للمحافظة على خصائصها التّجميلية.
  • يجب أن تتوافر شهادة فحصٍ مخبريٍّ لزبدةِ الشّيا الأصلية، كما يحقُّ للمشتري أن يطلبَ من البائع شهادةَ المنشأ لها عند الشّراء.