اغلاق

ترتيب الأشهر بالانجليزي

ترتيب الأشهر بالانجليزي

ترتيب الأشهر الإنجليزيّة

  • الشّهر الأوّل: January أو يناير وهو بالتّقويم العربيّ: كانون ثاني، وبالتّقويم الهجريّ: محرّم، ومدّته ثلاثون يوماً.
  • الشّهر الثّاني: Febraury أو فبراير وهو بالتّقويم العربيّ: شباط، وبالتّقويم الهجريّ: صفر، ومدّته تسعةٌ وعشرون يوماً.
  • الشّهر الثّالث: March أو مارس وهو بالتّقويم العربيّ: آذار، وبالتّقويم الهجريّ: ربيع أول، ومدّته واحدٌ وثلاثون يوماً.
  • الشّهر الرّابع: April أو ابريل وهو بالتّقويم العربيّ: نيسان، وبالتّقويم الهجريّ: ربيع ثاني، ومدّته ثلاثون يوماً.
  • الشّهر الخامس: May أو مايو وهو بالتّقويم العربيّ: أيّار، وبالتّقويم الهجريّ: جمادى الأوّل، ومدّته واحدٌ وثلاثون يوماً.
  • الشّهر السّادس: June أو يونيو وهو بالتّقويم العربيّ: حزيران، وبالتّقويم الهجريّ: جمادى الثّاني، ومدّته ثلاثون يوماً.
  • الشّهر السّابع: July أو يوليو وهو بالتّقويم العربيّ: تموّز، وبالتّقويم الهجريّ: رجب، ومدّته واحدٌ وثلاثون يوماً.
  • الشّهر الثّامن: August أو أغسطس وهو بالتّقويم العربيّ: آب، وبالتّقويم الهجريّ: شعبان، ومدّته واحدٌ وثلاثون يوماً.
  • الشّهر التّاسع: September أو سبتمبر وهو بالتّقويم العربيّ: أيلول، وبالتّقويم الهجريّ: رمضان، ومدّته ثلاثون يوماً.
  • الشّهر العاشر: October أو أكتوبر وهو بالتّقويم العربيّ: تشرين أوّل، وبالتّقويم الهجريّ: شّوال، ومدّته واحدٌ وثلاثون يوماً.
  • الشّهر الحادي عشر: November أو نوفمبر وهو بالتّقويم العربيّ: تشرين ثاني، وبالتّقويم الهجريّ: ذي القعدة، ومدّته ثلاثون يوماً.
  • الشّهر الثّاني عشر: December أو ديسمبر وهو بالتّقويم العربيّ: كانون أول، وبالتّقويم الهجريّ: ذي الحجّة، ومدّته واحدٌ وثلاثون يوماً.


أصل أسماء الشّهور الإنجليزيّة

  • يناير: سُمّي بإسم الإله ( يانوس )، حارس أبواب السّماء، وإله الحرب والسّلم عند الرّومان.
  • فبراير: مشتقّ من الفعل ( فبراوار )، ومعناه يتطهّر، وكان الرّومان يقيمون في اليوم الخامس عشر من هذا الشّهر عيداً يتطهّرون فيه من الذّنوب والخطايا، ويكفّرون عنها.
  • مارس: منسوب إلى إله الحرب ( مارس )، وكان في نظر الرّومان محارباً شديد البأس.
  • إبريل: منسوب إلى معبودةٍ تسمّى ( إبريل )، هي التي تتولّى فتح الأزهار، وفتح أبواب السّماء، لتضيء الشّمس بعد خمودها في فصل الشّتاء.
  • مايو: منسوب إلى المعبودة ( مايا )، وهي ابنة الإله ( أطلس ) حامل الأرض.
  • يونيو: سمّي باسم الآلهة ( جونو )، وهي زوجة المشتري، وكانت على جانب كبير من الجمال. وفي هذا الشّهر تكتسي الأرض بالخضرة.
  • يوليو: سمّي باسم يوليوس قيصر.
  • أغسطس: سمّي باسم أغسطس قيصر.
  • سبتمبر، أكتوبر، نوفمبر، ديسمبر: سُمّيت وفق ترتيبها في التّقويم القديم المنسوب لراميولس مُنشئ مدينة روما، وهذه الشّهور لا تتّفق في ترتيبها الحالي، فديسمبر مثلاً معناه العاشر، مع أنّه الثّاني عشر في التّقويم الحاليّ.


التّقويم الميلاديّ

سمّي هذا التقويم في أغلب الدّول العربيّة بالتّقويم الميلاديّ، لأنّ عدَّ السّنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح، كما كان يعتقد واضع عدّ السّنين، وهو الرّاهب الأرمني دنيسيوس الصّغير. ويسمّى بالتقويم الغريغوري نسبةً إلى البابا غريغوريوس الثّالث عشر، بابا روما في القرن السّادس عشر، والذي قام بتعديل نظام الكبس في التّقويم اليوليانيّ، ليصبح على النّظام المتعارف عليه حالياً. والسّنة الميلاديّة سنة شمسيّة، بمعنى أنّها تمثلّ دورةً كاملةً للشّمس في منازلها، وهي مدة (365.2425) يوماً، ولذلك فالسّنة الميلاديّة 365 يوماً في السّنة البسيطة، و366 في السّنة الكبيسة، وهي تتألّف من 12 شهراً.

يتمّ استخدام التّقويم الميلاديّ بشكلٍ رسميّ في كلّ العالم، كما يتمّ استخدامه في معظم البلاد العربيّة، مثل: مصر، والسّودان، واليمن، وسوريا، والعراق، والأردن، وفلسطين، والجزائر، والمغرب، وتونس، وليبيا، ودول الخليج العربيّ، مثل: الإمارات، والبحرين، والكويت، وقطر، باستثناء السّعودية التي يتمّ استخدام التّقويم الهجريّ الإسلاميّ فيها، والذي بدأ منذ تاريخ هجرة النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- والتي لا تعترف بشكل قطعيّ بالتّقويم الميلاديّ.


تطوّر التّقويم الميلاديّ

  • التّقويم الرّوماني القديم: كانت الدّولة الرّومانية تستخدم تقويماً يتألّف من عشرة أشهر، ومنه جاءت تسمية أكثر الأشهر، ثمّ استخدموا تقويماً شمسيّ قمريّ، حيث أنّ طول السّنة فيه 355 يوماً، وعدد الأشهر 12 شهراً، وعدد الأيّام في الأشهر بين 29 و30، وهذا يوافق السّنة القمريّة، ثمً في السّنة التّالية لها يضاف شهر طوله 22 أو 23 يوماً على التّعاقب فيكون طول السّنة الكبيسة 377 أو 378 يومًا، ويُعزى هذا التّقويم للإمبراطور نوما الرّوماني. ولكنّ هذا التّقويم طاله التّلاعب من قبل الكهنة والقياصرة، فجعلوا بعض الشّهور التي سمّيت على أسماء قياصرتهم.
  • التّقويم اليوليانيّ: لمّا احتلّت الإمبراطورية الرّومانية مصر استفاد الرّومان من علوم المصريين الفراعنة الفلكيّة، فقام يوليوس قيصر بتعديل التّقويم الرومانيّ القديم بالاستعانة بأحد الفلكيين الإسكندريين يدعى سوسيجنيو، وقد تمثّل تعديله في جعل السّنة العاديّة 365 يوماً، والكبيسة 366 يوماً، وتكون سنةً كبيسةً كلّ أربع سنوات، وجعل عدد أيّام الأشهر الفرديّة 31 يوماً، والزّوجية 30 يوماً، عدا شهر فبراير فيكون في السّنة العاديّة 28 وفي الكبيسة 29، دخل التّقويم اليوليانيّ حيّز التّنفيذ في سنة 45ق.م، الموافقة لسنة 709 لإنشاء روما. ولكنّ هذا التقويم لم ينجُ من العبث حيث سمّي الشّهر السّابع باسم يوليوس قيصر، فصار اسمه يوليو، ثمّ في سنة 33 ق.م سمّي الشّهر الثّامن باسم القيصر أغسطس (أكتافيوس)، ولئلّا يكون شهر يوليس (يوليو) أكبر من شهر أغسطس زادوا في الشّهر الثّامن يوماً على حساب شهر فبراير، ثم عدّلوا عدد أيّام الشّهور بعد أغسطس، لئلّا تتوالى ثلاثة أشهر بنفس الطّول (يوليو، أغسطس، سبتمبر) فعكسوا القاعدة، فصار سبتمبر 30 يوماً، وأكتوبر 31 يوماً، ونوفمبر 30 يوماً، وديسمبر 31 يوماً.
  • التّقويم الميلاديّ: كان عدّ السّنين في التّقويم اليوليانيّ مبنيّ على التّقويم الرّومانيّ القديم، الذي يعتبر سنة إنشاء مدينة روما عاصمة الإمبراطورية الرّومانية بدايةً للتّاريخ وهو سنة 753 ق.م، ثمّ وفي منتصف القرن السّادس دعا الرّاهب الأرمنيّ ديونيسيوس اكسيجونوس إلى وجوب أن يكون ميلاد المسيح هو بداية التّقويم، ونجح هذا الرّاهب في دعوته، فأصبح عدّ السّنين منذ سنة 532 م يعتمد على سنة ميلاد المسيح، وهي سنة 753 منذ تأسيس روما على حساب ديونيسيوس.
  • التّعديل الغريغوريّ: لاحظ غريغوريوس الثّالث عشر بابا روما أنّ يوم الاعتدال الرّبيعي وقع في 11 مارس بدلاً من 21 مارس، بفارق عشرة أيام، فكلّف الرّاهب اليسيوس ليليوس ليقوم بتعديل التّقويم اليوليانيّ.