اين تقع وتوجد عيون موسى

اين تقع وتوجد عيون موسى

عيون موسى

عيون موسى، هي أسماء عيون ماء عذبة مجتمعة في منطقة واحدة، وحسب الروايات والحكايا فإنّها تنسب جميعها إلى النبيّ موسى، إلاَّ أنّنا نجد هذه العيون موجودةً في بلدين عربيين هما: جمهوريّة مصر العربيّة والمملكة الأردنيّة الهاشميّة.


عيون موسى في مصر

هي عبارة عن مجموعة عيون مائيّة ذات مياه عذبة، يعتقد بأنّها من عهد موسى النبيّ، وتنسب له؛ إذ تفجّرت من أجل أن يرتوي منها، وتقع في المنطقة الجنوبيّة من سيناء في منطقة تعرف برأس سدر.


تضمّ عيون موسى حوالي اثنتي عشرة وحدةً مائيّة من المياه العذبة، تبعد عن مدينة السويس ما يقارب الـ 35 كيلو متراً، وتبعد عن نفق الشهيد أحمد حمدي ما يقارب الـ 60 كيلو متراً، وهو النفق الذي يصل بين شبه جزيرة سيناء مع محافظة السويس، وتكون عيون موسى في الوسط بين رأس سدر والسويس، وتبعد أيضاً مدينة القاهرة العاصمة المصرية ما يقارب الـ 165 كيلو متراً، وهي تابعة إدارياً لمحافظة السويس المصرية .


تُعتبر عيون موسى من أهمّ المناطق السياحيّة في مصر؛ حيث يزورها السيّاح أثناء ذهابهم لشرم الشيخ إذ لا بدّ من المرور بهذه العيون، وتأخذ طابعاً مميزاً فهي ذات طبيعة خلاّبة بمناظرها الفريدة والمثيرة والتي تطلّ على الساحل لخليج السويس، وتتميّز بمناخها الجميل، وحشائشها ذات الكثافة العالية إضافةً لوجود شجر النخيل بأعداد كبيرة، ولا بدّ لكلّ من يقصدها أن يشرب منها نظراً لعذوبة مياهها؛ إذ إنّها صالحة للشرب كلها.


بقيت حتّى الآن خمسة عيون تنبع منها المياه، أمّا باقي العيون فقد طُمرت أغلبها وذلك يعود لقلّة الاعتناء بها والاهتمام، لتسكنها الطحالب وتأتي عليها، وفي أيّامنا هذه، المياه تخرج فقط من عين ماء واحدة وهي ( بئر الشيخ )، وتعمل الدولة على محاولة ترميم هذه العيون والاهتمام بمشاريع تعيد للمكان رونقه، إضافةً لإقامة معرضٍ يحوي فيه بعض الأثريات التي وجدت في هذه المنطقة.


من يزور عيون موسى، يجد قبالة كلّ عين لافتة مدوّن عليها اسم العين، وأيضاً العمق الذي هي عليه، وقد سجّل متوسّط العمق بالنسبة لهذه العيون 40 قدماً.


أسماء عيون موسى الموجودة في مصر

  • بئر الزهر.
  • بئر الشايب.
  • بئر البقباقة.
  • البئر البحري.
  • بئر الشيخ.
  • البئر الغربي.
  • وبئر الساقية.


عيون موسى الموجودة في الأردن

تعود تسمية عيون موسى في المملكة الأردنيّة الهاشميّة، أيضاً إلى النبي موسى؛ إذ تحكي القصص عن ضرب النبي موسى بعصاه على الصخر، فنبع الماء إذ تفجّرت العيون، وأشبع قومه من الماء العذب. تبعد عيون موسى عن مدينة مادبا ما يقارب الـ 10 كيلومترات، وهي تقع إلى الجهة الشمالية الشرقية من جبل نيبو، وتتّسم المنطقة بانخفاضها، ويتميّز مناخها بالاعتداء في فصل الشتاء، إلاَّ أنّه يتّصف بالحرّ في فصل الصيف .


تعدّ المنطقة التي توجد فيها عيون موسى شبه غورية، وهي منطقة مليئة بالأشجار، إضافةً إلى الينابيع المتعدّدة، وفيها العديد من الآثار البيزنطيّة القديمة؛ حيث نجد ستّ كنائس تعود للبيزنطيّين، إضافةً لوجود آثارٍ كثيرة لقصور تعود إلى تاريخ قديم. تُزرع في منطقة عيون موسى اليوم أشجار الزيتون إضافةً إلى كلٍّ من العنب والرمّان، وأشجار الفواكه التي تملأ المنطقة، وهي منطقة يتوافد عليها كلّ يوم الكثير من الزوار، من جميع الأديان والطوائف.