اين تقع وتوجد بنغلاديش

اين تقع وتوجد بنغلاديش

موقع بنغلاديش

تعدّ بنغلادش واحدة من دول جنوب القارة الآسيويّة، وتحدهّا الهند من الجهات الغربيّة والشماليّة والشرقيّة، وبورما من الجهة الجنوبيّة الشرقيّة، وخليج البنغال من الجنوب، وتحتل هذه البلاد المرتبة الثامنة من حيث التعداد السكّاني بأكثر من 160 مليون نسمةً، وتبلغ مساحتها 147,570 كيلو متر مربع، وحصلت على هذا التقسيم في عام 1947 ميلاديّة، وذلك من خلال تقسيم البنغال، والهند البريطانيّة، حيث تمّ فصلها عن غرب باكستان من الأراضي الهنديّة بمقدار 1400 كيلو متر؛ وذلك بسبب الاستبعاد السياسي، والتمييز العرقي، واللغوي، والإهمال الاقتصادي عن طريق الجناح الغربي المهيمن سياسياً، والقومية، والإثارة الشعبية والعصيان المدني، كله أدى إلى حرب تحرير بنغلاديش والاستقلال في عام 1971 ميلاديّة، بالرغم من أنّها قاومت الدولة الجديدة الحاليّة حالات الفقر، والمجاعة، والاضطرابات السياسيّة، والانقلابات العسكريّة، وسادت سياسة الديمقراطيّة في عام 1991، وتنقسم البلاد إدارياً إلى سبع أقسام وهي: باريسال، وشيتاغونغ، ودكا، وخولنا، وراجشاهي، وسيلهيت، ورانجبور، وتحتوي على 64 مقاطعة.


تقسيم بنغلادش الجغرافيّ

يتم تقسيم البلاد جغرافياً إلى ثلاث مناطق، وتتشكل معظمها من دلتا نهر الغانج المعروف براهمابوترا، ونهر ميجنا وروافدها، وتتميز المنطقة بوجود التربة الغرينيّة، مما يجعلها من أخصب المناطق في العالم، والجزء الثاني هي منطقة وسط البلد التي تتكون من Madhupur ومجموعة الهضاب، والجزء الثالث الذي سمتد من الشمال الشرقيّ وحتى الجنوب الشرقيّ وهي منطقة التل دائمة الخضرة، ويمرّ 57 نهراً عبر الحدود البنغلادشيّة؛ وهذا ما يخلق مشاكل وعيوب كثيرة للبلاد وأبرزها السياسيّة، وتمتلك البلاد مناخاً استوائياً معتدل في الشتاء من شهر أكتوبر وحتى شهر مارس، وفي الصيف حاراً ورطب ومن شهر مارس إلى يونيو، وتتعرّض البلاد للعديد من الكوارث الطبيعيّة كالفيضانات، والأعاصير المدارية، والمد والجز، التي يؤدي إلى إزالة الغابات، وتدهور التربة وتآكلها، وفي عام 1998 شهدت البلاد أشدّ الفيضانات في تاريخ العالم الحديث، حيث أنّها ابتلعت 300 ألف منزل تقريباً، 9700 كيلو متر من الطرق، ووفاة 1000 شخص، وتشريد 30 مليون نسمةً، ومقتل 135 ألف من الماشيّة، وتدميلا 50 كيلو متر مربع من الأراضي، وهذه الما هى اسباب تعود إلى ارتفاع نسبة الأمطار الموسميّة بشكلٍ غير عادي، وذوبان الثلوج في جبال الهيمالايا، وقطع الأشجار.


تعدّ البلاد واحدةً من الدول الناميّة في العالم، وتعتمد البلاد على قطاع الخدمات بنسبة 51% من الناتج المحلّي، ومن الصناعة 30%، ومن الزراعة 8%، حيث أنّها تعتبر من المنتجين الزراعيين المهمّن، وخصاة في مجال الأرز، والشاي، والفواكة الاستوائيّ، وتعتمد على الأسماك، ومن أهم الصناعات التي توجد في البلاد المنسوجات، والمستحضرات الصيدلانية، وبناء السفن، والصلب، والإلكترونيات، والاتّصالات، والطاقة والأسمدة، والأسمنت، والجلود، والصناعات الغذائية، والسيراميك.