اين يوجد ويقع مرج دابق

اين يوجد ويقع مرج دابق

مرج دابق

تقع مرج دابق في شمال سهول حلب الشهباء، وهي بالضبط تُسمى دابق وهي قرية تاريخية تبعُد عن مركز مدينة حلب قُرابة ال 45 كم وهي جنوب الحدود التركية بقُرابة ال 15 كم، وتقع على سهلٍ واسعٍ خصبٍ وقد اشتهرت دابق بالزراعة وبالأخص زراعة الحبوب، وقد ذكرت في كتب التاريخ عندما أرسل أميرُ المؤمنين سليمان بن عبد الملك أخاه مسلمة بن عبد الملك ليقوم بفتح القسطنطينية وكانت آخر ما وطأ ومات فيها ودفن فيها، وفيها عُيّن الخليفة الذي تلاه، العادل حفيد سيدنا العادل عمر بن عبد العزيز حفيد عمر بن الخطاب رضي الله عليهما، ومنها توجه إلى حمص.


في مرج دابق أيضاً دفن الصحابيّ عبد الله بن مسافع بن طلحة بن أبي طلحة القرشي العبدري، وفيها كانت بداية اجتياح العثمانيين للبلاد العربية فدام بقائهم 500 عام، وهذا بعد معركتهم مع المماليك بقيادة قائدهم قانصوه الغوري والعثمانيين بقيادة القائد سليم الأول وحدث هذا فيما يعرف في التاريخ بمعركة مرج دابق في الخامس والعشرين من شهر رجب للعام 922 هـ الموافق الثامن من شهر آب للعام 1516 م، وكانت الحياة سبب خسارة المماليك في مرج دابق، وقد قتل لهم فيها أكثر من 90 ألف رجل.


دابق في السنة النبوية

من الأحاديث التي تتحدث عن جيش آخر الزمان حديثٌ يذكر فيه الرصول الكريم صلى الله عليه وسلم دابق بالاسم ويقول أنّ فيها يلتقي جيش المسلمين مع جيش الروم، لتبدأ معركة آخر الزمان قبل ظهور المسيح الدجال، وقد ذكرت في أحاديث أخرى بالرمز شمال سوريا، ومن هذا الحديث عرف أنه يعني دابق بالخصوص.


حديث دابق : روى الإمام مسلمٌ في «صحيحه» (4/2221) قال: حدثني زُهيْرُ بن حَرْبٍ، قال: حدثنا مُعَلَّى بن مَنْصُورٍ، قال: حدثنا سُلَيْمَانُ بن بِلَالٍ، قال: حدثنا سُهَيْلٌ، عن أبيه، عن أبي هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: «لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتى يَنْزِلَ الرُّومُ بِالأَعْمَاقِ أو بِدَابِقٍ، فيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ جَيْشٌ من المَدِينَةِ من خِيَارِ أَهْلِ الأرض يَوْمَئِذٍ، فإذا تَصَافُّوا، قالت الرُّومُ: (خَلُّوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الَّذِينَ سَبَوْا مِنَّا نُقَاتِلْهُمْ)! فيقول الْمُسْلِمُونَ: (لا والله، لَا نُخَلِّي بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِخْوَانِنَا)، فَيُقَاتِلُونَهُمْ فَيَنْهَزِمُ ثُلُثٌ لا يَتُوبُ الله عليهم أَبَدًا، وَيُقْتَلُ ثُلُثُهُمْ أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ عِنْدَ اللَّهِ، وَيَفْتَتِحُ الثُّلُثُ، لَا يُفْتَنُونَ أَبَدًا، فَيَفْتَتِحُونَ قُسْطَنْطِينِيَّةَ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْغَنَائِمَ قد عَلَّقُوا سُيُوفَهُمْ بِالزَّيْتُونِ إِذْ صَاحَ فِيهِمْ الشَّيْطَانُ: (إِنَّ الْمَسِيحَ قد خَلَفَكُمْ في أَهْلِيكُمْ)! فَيَخْرُجُونَ وَذَلِكَ بَاطِلٌ، فإذا جاؤوا الشام خَرَجَ فَبَيْنَمَا هُمْ يُعِدُّونَ لِلْقِتَالِ يُسَوُّونَ الصُّفُوفَ إِذْ أُقِيمَتْ الصَّلَاةُ فَيَنْزِلُ عِيسَى بن مَرْيَمَ صلى الله عليه وسلم فَأَمَّهُمْ، فإذا رَآهُ عَدُوُّ اللَّهِ ذَابَ كما يَذُوبُ الْمِلْحُ في الْمَاءِ، فَلَوْ تَرَكَهُ لانْذَابَ حتى يَهْلِكَ، وَلَكِنْ يَقْتُلُهُ الله بيده فَيُرِيهِمْ دَمَهُ في حَرْبَتِهِ»


الموقع الجغرافي

كما عودتكم في مواضيعي عن المواقع الجغرافية التي من الجميل أن نعرف كم تبعد عن عمّان فدابق تبعد عن عمّان مقدار 524 كم أي ما يعادل 326 ميل بالضبط، وللوصول لها عليك تزويد هاتفك المحمول بإحداثيات موقعها الجغرافي في برنامج الخرائط ليخبرك عن أقرب الطرق ووسائل للوصول لها وهذه الأرقام هي: 36°32"23.20" شمال-37°16"10.40" شرق.