حدود اليمن من الشمال

حدود اليمن من الشمال

الجمهورية اليمنية هي دولة عربية تقع إلى الغرب من شبه الجزيرة العربية في القارة الآسيوية، تقدر مساحتها بحوالي النصف مليون كيلو متراً مربعاً، من جهة الشمال تحدها المملكة العربية السعودية ولها حدود مشتركة كبيرة معها، أما من جهة الشرق قتحدها سلطنة عمان، في حين تطل الجمهورية من جهة الجنوب على بحر العرب، وأخيراً تكل الجمهورية اليمنية من جهة الغرب على البحر الأحمر. لليمن فعلياً ما يزيد عن مئتي جزيرة تابعة لها موزعة ما بين البحرين بحر العرب والبحر الأحمر، أكبر الجزر التابعة لليمن هي جزيرة سقطرى إضافة إلى جزيرة حنيش.


صنعاء هي عاصمة الجمهورية اليمنية، ولغتها الرسمية هي اللغة العربية، أما نظام الحكم فيها فهو نظام جمهوري وهي الدولة الوحيدة في شبه الجزيرة العربية التي لها نظام جمهوري، عملتها الريال اليمني.


تاريخ اليمن هام جداً فهي إحدى حضارات العالم القديم، فهي إضافة إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة من أهم مناطق شبه الجزيرة العربية تاريخياً تتبعهم سلطنة عمان ثم باقي الدول، وذلك لم يأت من فراغ حيث تعاقبت على اليمن حضارات هامة وضخمة أثرت في العالم القديم بشكل أو بآخر منها مملكة سبأ ومملكة حضر موت ومملكة معين ومملكة قتبان، أيضاً لعب اليمنيون دوراً هاماً وفاعلاً في الفتوحات الإسلامية، نظراً إلى ما كان منها مساهمة كبير في الجيش، فمن ضمن أبرز الأمور ان اليمنيين كانوا يشكلون ما يقترب من ثلث الجيش الذي فتح مصر بقيادة عمرو بن العاص، وهذا ذكاء خارق من الخليفة عمر بن الخطاب، إذ أن اليمن ومصر دولتان حضاريتان بامتياز لهذا فالشعبان يجب أن يكونا أيضاً أقدر ما يمكن على التفاهم مع بعضهما، إضافة إلى بعض ارتباطات اليمنييين بمصر قبل الإسلام.


يقدر عدد سكان الجمهورية اليمنية بحوالي الخمسة وعشرون مليون نسمة، حيث أن ما يزيد على 85 % من نسبة السكان هم من القبائل، وغالبيتهم أيضاً من جمير وكندة ومذحج وحضر موت والمعافر وخولان وكندة وهمدان. والغالبية العظمى أيضاً من اليمنيين هم حضر، وتوجد بعض القبائل البدوية في مأرب والجوف منطقة الربع الخالي إلى الشمال من حضر موت. الغالبية الساحقة من أهل اليمن هم من المسلمين، وهم منقسمون ما بين الزيدية وما بين الشافعية، وهناك أقليات قليلة جداً من الفرق الإسماعيلية، كما أن هناك القليل من اليمن اليهود، ومعظم هؤلاء اليهود كان قد هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإلى الكيان الصهيوني، وهؤلاء اليهود متميزون عن بالقي اليهود حول العالم ويعملون في اليمن بحرفة صناعة الخناجر اليمنية إضافة إلى صياغة الذهب. أما في ما يخص السنة والشيعة في اليمن فالعلاقات بينهم كانت ممتازة، حيث أن الطيبة والوئام هو أصل متجذر في اليمنيين، وأي خلافات سنية شيعية، في اليمن قطعاً سببها الدسائس والأطماع السياسية.