اغلاق

تعرف على ما هى الخلافة

تعرف على ما هى الخلافة

بغض النظر عن الاختلافات التي اختلقتها العقليات المذهبية الإسلامية، إلا أن التعريف ومعنى العام والواسع والشامل لمفهوم وتعريف ومعنى الخلافة الإسلامية والذي تتفق على معظم تفاصيله كافة الفرق الإسلامية، هو أن الخلافة الإسلامية هي الطريقة السياسية التي أديرت بها الدولة الإسلامية بعد وفاة الرسول –صلى الله عليه وسلم - ، في زمن الخلفاء الراشدين وهم الخليفة أبو بكر الصديق والخليفة عمر بن الخطاب والخليفة عثمان بن عفان والخليفة علي بن أبي طالب – رضي الله عنهم جميعاً، تلا فترات الحكم هذه فترتين قصار حكم فيهما الخليفة الحسن بن علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – لمدة ستة أشهر تنازل بعدها عن الحكم لصالح معاوية بن أبي سفيان، وفترة حكمٍ كان الخليفة فيها هو عمر بن عبد العزيز الذي لقبه المسلمون بخامس الخلفاء الراشدين، حيث تعتبر طريقة توليه الحكم متشابهة إلى حدٍّ ما مع الطريقة التي تسلم فيها الخلفاء الراشدون الحكم. تقوم الخلافة الإسلامية على مبدأ تولية خليفة للمسلمين، يحل محل الرسول الأعظم بعد وفاته، ويتولى تطبيق التشريعات الإسلامية في المجتمع، بحيث صادق على أهلية هذا الخليفة وليقاته للحكم وتولي أمور المسلمين، عقلاء ووجهاء وكافة المسلمين بغالبيتهم العظمى.

لم تتجاوز الفترة التي طبق فيها مبدأ الخلافة الإسلامية الثلاثين عاماً، على امتداد أكثر من 1400 عاماً مضت، وهي فترة حكم الخلفاء الراشدين، حيث تم إجهاض هذا المبدأ الوليد في الحكم على يد الأمويين، فتحولت بعدها الخلافة إلى الملكية المتوارثة، وساد الاستبداد السياسي في فترات الحكم في القرون الإسلامية،حيث تعاني الدول الإسلامية وخاصة العربية من ويلات وتبعات هذا التحول إلى يومنا هذه. ومما زاد الطين بلة هو شرعنة هذاعن طريق علماء الدين الذين روجوا لما سمي بالعقيدة الجبرية والذين أيدوا الحكام، إضافة إلى تسمية هذه الدول بالخلافات الإسلامية، كالخلافة الأموية والعباسية والعثمانية وغيرها، مما رسخ في عقول العامة أن هذا النظام في الحكم حتى وإن خالف الجوهر الأساسي للخلافة الإسلامية في طريقة الحكم، فهو النظام السياسي الصائب والذي يمتلك مفاتيح الحل لكافة المشكلات التي تعاني منها الأمة اليوم، مع أنه لا يختلف عما يمارس الآن في الدول الاستبدادية.

ومع هذا يبقى مبدأ الخلافة الإسلامية بشكل عام هو مبدأ لائم فترات في القرون الغابرة، حيث أن الشريعة الإسلامية لم تنص على نظام سياسي معين للحكم، بل إن النظام السياسي ترك مفتوحاً ولم يحدد، حتى يصبح الإسلام صالحاً لكل زمان ومكان، فمن يروجون الأن لعودة الخلافة الإسلامية لم يدركوا ما حدث من اختلافات هائلة عبر القرون المنصرمة من تطورات على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والمفاهيم التي أحدثت على الفكر الإنساني وغيرها العديد من التغييرات والتطورات.