البحث عن شجرة الدر

البحث عن شجرة الدر

تتلخص شخصية شجرة الدر بجارية شاءت لها الأقدار بالخروج من مرحلة الجواري إلى الحكم: هي أحدى جواري الملك "صالح"، لم تعرف تعرف على ما هى جنسيتها بالتحديد، وإحتار المؤرخون في كونها رومانية أو جركسية، شجرة الدر حادة الذكاء، متقدة الفكر، جارية ذات حسن وجمال، فتنت قلوب الناظرين، وعقولهم، فهي ليست أمية كالأخريات.


لقبت بشجرة الدر من قبل الملك نجم الدين، بعد أن اشتراها من مالكها الأصلي، و نالت شجرة الدر عند نجم الدين ما لم تنله جارية قط، أسرت وملكت قلب الملك نجم الدين وعقله، كانت بيت أسراره ودار مشورته، ثم ما لبثت أن أصبحت زوجة الملك نجم الدين.

نشب خلاف بين زوج شجرة الدر الملك نجم الدين بعد أن أرسل لوالده طلباً منه للولاية، لكنه تفاجأ بقراره لتعيين أخيه الأصغر الأقل منه وعياً ونضجاً ورشداً وإدراكاً في وزن الأمور وتسييرها، فأثار ذلك في نفسه حفيظة على والده، واعتبر أن في ذلك إضرارٌ بمصالح الدولة، لأن الأعداء كانوا يتربصون بها، فالحملات الصليبية القادمة من الغرب من جهة، والهجوم المغولي القادم من الشرق في الجهة الأخرى.


آمن نجم الدين بحقه في تولي الإمارة، فوضع الولاية نصب عينيه، وكانت زوجته شجرة الدر خير خليل تسانده وتدعمه، إلى أن نال ما أراد.


أنجبت شجرة الدر ابناً لنجم الدين اسمه خليل، و ارتحل نجم الدين وزوجته وابنه إلى مصر، وعاشوا تحت عهد الملك العادل، إلا أن المرض نال من الملك قبيل الحملة الفرنسية من الملك لويس التاسع عشر، ومات أثناء التحضيرات العسكرية والاستعدادات لمواجهة هذه الحملة، و  لكن شجرة الدر بذكائها أخفت هذا الخبر عن الجميع، وذلك كي لا تتخلخل صفوف الجيش ويدب الخوف في قلبوهم، ولا تخار عزائمهم لخوضهم الحرب دون ملكهم، والأهم من ذلك كله، ألا تلتفت أنظار الولاة للعرش، وساندها فخر الدين في تحقيق كتمان هذا الأمر.


كادت مهمة شجرة الدر وفخرالدين في اخفاء خبر وفاة الملك أن تفشل، في الوقت الذي كان فيه النصر على الصليبيين يلوح في الأفق، فأسرعت بتولية ابنها للعرش، وأصدرت في طلب رجالات مصر كي يبايعوه، لتضمن بذلك ابقاء مقاليد الحكم قريبة منها طوال الوقت، و وضعت خطة حربية بمعاونة المستشارين الحربيين، ونجحت في نيل النصر.


أبعد تورانشاه بعد ستين يوماً من توليه الحكم لفساده، وقتل على يد المماليك البحرية، الظاهر بيبرس، وتولت شجرة الدر حينها مقاليد الحكم بإجماع الكل.

أثبتت شجرة الدر قدرتها وحنكتها في تسيير الأمور وتولي الحكم، فراعت مسألة بقاء حب وولاء الشعب في صفها، كذلك مجلس الشورى حتى تضمن تسلمها للحكم فترة أطول، ولا ينقلب عليها أحدهم، و في عهدها ازهرت الحركة الأدبية والشعرية.


تزوجت شجرة الدر عز الدين أيبك وولته ملكاً، لتأمن شر العباسيين، ثم قتلته بعد أن شرع في اتخاذ خليلة شابة له وهم أن يعزل شجرة الدر إلى القاهرة، ثم ألقي القبض عليها ونقلت للسجن، أخرجتها ضرتها وأوحت لابنها أن يأخذ بثأر أبيه ويقتله، وتقول رواية أخرى أنها ماتت أثناء استحمامها على يد جواريها ضرباً بالقباقيب.