دقات قلب الجنين

دقات قلب الجنين

إنّ اجمل وافضل فترة تعيشها أي سيدة حامل هي فترة الشعور بحركة طفلها فتبدأ عاطفة الأمومة بالازدياد قبل ولادة طفلها، فهي تعلم الآن أنّ في داخلها مخلوق صغير سيأتي ليملأ حياتها بهجة وسروراً، ومُعظم السيدات الحوامل ينتظرن هذه اللحظة التي يبدأ فيها الطفل بركلها بفارغ الصبر وهذه الركلات تدُلّ على وجود كائن حي صغير ينبض قلبه فمتى يبدأ قلب الجنين بالنمو؟ وهل لعدد دقات قلبه الصغير علاقة بجنسه؟ هذا ما سنجيب عليه في موضوعنا.


في الأسبوع الثاني من الحمل يبدأ تكوّن قلب الجنين الذي يكون في البداية مُمثلاً بقناتين لضخ الدم ولكن هذه المرحلة لا زالت مُبكرة لسماع نبضه بالنسبة للأم، أمّا الطبيب فيستطيع من خلال جهاز السونار التأكد من أن الجنين ينبض أم لا، ومع دخول السيدة في شهرها الثاني يبدأ النبض أكثر وضوحاً ويكون القلب قد تكوَّن بالفعل ولكن حجمه يكون ما زال صغيراً جداً، ويُقدر حجم القلب في هذه المرحلة بحجم حبة الذرة وقد تستطيع الأم استخدام سماعة ووضعها على بطنها لسماع نبض الجنين ولكن هذا يتوقف على كونها نحيفة أم سمينة؛ لأنّ الطفل يعيش في غشاء حوله سوائل ومن الصعب سماع نبضه في حال كانت الأم سمينة ولكنها تستطيع الذهاب إلى الطبيب وسماع نبضه بكل وضوح من خلال السونار، أمّا في الفترة ما بين الشهر الرابع ولحين موعد الولادة يكون نبض الجنين واضحاً ويُمكن سماعه.


إنّ مُعدل ضربات قلب الجنين تتراوح ما بين 120-160 نبضة في الدقيقة وقد تكون أكثر من ذلك، والحد الأقصى لضربات قلب الجنين هو 195 ضربة في الدقيقة ويقول بعض الأطباء أنّ ضربات قلب الإناث أسرع من ضربات قلب الذكور وهذه الدراسة دفعت ببعض السيدات إلى الاعتماد على هذه المعلومة لمعرفة جنس الجنين عندما لا يستطيع السونار كشفه، ولكن الحقيقة أنّ هذه المعلومات جاءت بناءً على ملاحظة أنّ نبض الجنين يكون في أول عشرة أسابيع من الحمل سريعاً؛ لأنّ الجنين لا زال في بداية نموه ومع مرور الوقت يبدأ نبض الجنين بالتناقص بسبب نمو الجهاز العصبي وباقي أعضاء الجسم لهذا لا يُمكن الاعتماد على عدد ضربات القلب لتحديد جنس الجنين.


تمرّ كل سيدة في مرحلة الحمل بالعديد من التغييرات وليس المقصود شكل جسمها فقط بل ستستمتع إلى الكثير من التجارب التي قد تُؤثّر فيها والتي ليس لها أساس علمي لهذا ننصحك عزيزتي الحامل باتّباع ارشادات الطبيب واتركي كل ما يُقال جانباً، لأنّ مُعظمها غير صحيح وانتظري الوقت المناسب لمعرفة جنس المولود أمّا عن النبض فمن الضروري الكشف عنه مبكراً للتأكد من أن الجنين حيٌّ ويواصل نموه بشكل سليم.