طرق ووسائل معرفة نوع الجنين

طرق ووسائل معرفة نوع الجنين

معرفة نوع الجنين

إن الغاية الأساسية من معرفة جنس الجنين سواء كان ذكر أو أنثى هي غاية طبية بحتة، وذلك في بعض الآفات المرضية التي نحتاج فيها إلى معرفة جنس الجنين وذلك بهدف البدء في المعالجة الدوائية له وهو في داخل الرحم، مثل مرض فرط تصنع قشر الكظر الخلقي، كذلك في بعض الأمراض التي تكون الأعراض فيها تشكل خطر أقل وذلك حسب جنس الجنين كتعرف ما هو الحال في مرض تناذر الصبغي إكس الهش، وبعض الأمراض الوراثية التي لا تصيب إلّا أحد الجنسين فقط كتعرف ما هو الحال في مرض الناعور، في هذه الحالات تحديد جنس الجنين يشكل واحداً من الدعائم الأساسية للعلاج.


توجد الكثير من الأساطير والقصص حول طريقة معرفة جنس الجنين سواء ذكراً كان أم أنثى، وسنعرض لك سيدتي هنا بعض تلك الحكايات المنتشرة التي جمعناها من جميع أنحاء العالم، ولكن عليك التذكر أن نسبة صحة هذه الحكايات لا تتجاوز الـخمسين بالمئة.


طرق ووسائل تحديد جنس الجنين

لا يتم تحديد جنس الجنين في الوقت الحاضر قبل الأسبوع الثاني عشر من اِنقطاع الدورة الشهرية، ذلك لأن نسبة الخطأ قبل ذلك قد تصل إلى أربعين بالمئة، وعند استخدام أجهزة السونار نستطيع تحديد نوع الجنين سواء ذكر أو أنثى من خلال البرعم التناسلي فإذا كان البرعم يتجه نحو الأسفل ليأخذ وضعاً أفقياً يكون جنس الجنين أنثى، أما عند الجنين الذكر يكون البرعم التناسلي يتجه نحو الأمام ليأخذ وضعاً شبه أُفقي.


من الجدير بالذكر أنه يجب أن تكون الأم الحامل على علمٍ كامل بوجود نسبة الخطأ في الفحص وتشخيص عند تحديد جنس الجنين، وأنّه من المهم التأكد من صحة هذا الفحص وتشخيص في المراحل المتقدمة من الحمل، كما يجب عدم التبشير بجنس الجنين إذا لم يكن الطبيب متأكداً من هذا التشخيص، فأحياناً تكون رؤية البرعم التناسلي غير ممكنة أو مستحيلة بسبب شكل الوضعية التي يتخذها الجنين في الرحم.


طرق ووسائل تحديد جنس الجنين قديماً

كان يستدل على الذكر قديماً بالحالات الآتية:

  • إذا كان معدل نبض الجنين أقل من 140 نبضة في الدقيقة.
  • إذا كان بطنك ظاهراً باتجاه الأمام.
  • إذا كان بطنك منخفضاً نحو الأسفل.
  • إذا كان الحمل يجعلك أكثر إشراقاً وجمال.
  • إذا لم تشعري بالغثيان الصباحي في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

إذا كان حجم ثديك الأيمن يبدو ظاهرياً أكبر من حجم ثديك الأيسر.


كان يستدل على الأنثى قديماً بالحالات الآتية:

  • إذا كانت دقات قلب الجنين أسرع من 140 نبضة في الدقيقة الواحدة.
  • إذا كان شكل بطنك دائري.
  • إذا كان بطنك يتجه نحو الأعلى.
  • إذا فقدت إشراقتك وحيوتك وجمالك في أثناء الحمل.
  • إذا كنت تعانين من الغثيان الصباحي في الأسابيع الأولى من الحمل باستمرار.
  • إذا كان الثدي الأيمن لديك يبدو ظاهرياً أصغر من الثدي الأيسر.