كيف الزواج المسيار

كيف الزواج المسيار

أحل الله الزواج الشرعي بين الرجل والمرأة من اجل اعمار الأرض ، وفي الزواج ستر للرجل وللمرأة ، ولكن للزواج الشرعي عدة شروط اذا اختل احد هذه الشروط اختل عقد الزواج .

 

هناك عدة شروط للزواج الشرعي ، ومنها شروط الصحة :-

1- أن تكون المرأة محللة للرجل ، فلا يجوز للرجل أن يتزوج امرأة لا تحل له .

2- ألا يكون الرجل و المرأة في وضعية الاحرام .

3- إلا يحدد الرجل أو المرأة فترة لعقد الزواج ؛ لأن ذلك يصبح من ضمن زواج المتعة .

4- الاشهاد ، وهو أن يشهد شخصين على الأقل على عقد الزواج ، وغير ذلك لا يجوز .

اما شروط النفاذ :-

1- أن يكون الزوج عاقل بالغ ، قادر على مسئوليات الزواج ، وتلبية حاجات الزواج .

2- الكفاءة : حيث أن المرأة او الرجل يحق لها فسخ عقد الزواج ، في حالة تم خداع أحدهم للاخر ، مثل أن يظهر الرجل انه معافى وسليم ، ومن ثم تكتشف الزوجة أنه يعاني من الأمراض .

هذه الشروط التي لا يتم من دونها عقد النكاح بين المرأة والرجل ، ولكن هناك أنواع أخرى من الزواج الشرعي والمحلل ، منها زواج المسيار .

تعرف ما هو زواج المسيار ؟ وما حكمه في الشرع ؟

زواج المسيار أو ما يطلق عليه اسم زواج الايثار ، وهو زواج شرعي مكتمل الاركان من رضا الزوجة و أولياءها ، ووجود الشهود ، ولكن تتنازل الزوجة فيه عن حقوقها من مسكن ونفقة ومبيت ، و لكن لا يزال هناك اختلاف قائم بين علماء المسلمين حول اباحة هذا الزواج ؛بسبب غياب شرط الاشهار.

الما هى اسباب التي أدت إليظهور هذا النوع من الزواج ، كثرة حالات العنوسة بين الفتيات ،و نظرة المجتمع إلى الفتاة العانس نظرة مؤلمة ، مما يدفع الفتاة و أهلها الى هذا النوع من الزواج ، من اجل ستر ابنتهم ، إضافة إلى ذلك فإن كثير من الزوجات ترفض أن يتزوج زوجها بأخرى فيلجأ الرجل الى هذا النوع من الزواج ؛ حتى لا تعرف زوجته بالامر ، و في يومنا هذا اصبحت تكاليف الزواج باهضة ، فيلجأ الكثير من الرجال للزواج بهذه الطريقة للتهرب من تكاليف الزواج .

لا أحد يستطيع أن ينكر فوائد هذا النوع من الزواج ، ولكن إضافة إلى ذلك ، هناك أضرار كبيرة قد يسببها هذا النوع من الزواج ، أهمها ، أن البعض قد يفهم الزواج المسيار بصورة خاطئة ، فيتعامل معه على إنه زواج للمتعة ، ويضيع مفهوم وتعريف ومعنى الاسرة في هذا النوع من الزواج ، فليس على الرجل الزام بوجود بيت يأوي زوجته واولاده ، كما ان ليس عليه اجبار بنفقة ، قد يؤدي هذا النوع من الزواج إلى حدوث مشاكل وعيوب اجتماعية خطيرة ، وذلك نتيجة غياب الزوج لساعات طويلة عن البيت ، وعن زوجته ، عدا على ذلك عدم تربية الاطفال وتنشئتهم تنشئة سليمة ؛و ذلك لغياب العمود الاساسي في التربية وهو الوالد .