تنظيف الوجه بالبخار

تنظيف الوجه بالبخار

العناية بالبشرة وخاصة بشرة الوجه تعتبر من الأمور الهامة لصحة الإنسان والحفاظ على جماله وحيويته وجاذبيته، وتهتم النساء بالعناية ببشرتها بطرق ووسائل عدة وبشكل يومي ودوري، ويعتبر الاهتمام  بالبشرة قضية جوهرية للنساء من خلال استخدام كريمات طبية مرطبة، و تنظيفها صباحاً ومساءً بانتظام، وتبييضها وعدم تعريضها للشمس والحرارة، والإكثار من شرب السوائل، وتنظيم الوجبات الغذائية بعدم الإفراط بالأغذية الغنية بالطاقة مثل الدهنيات والحلويات، وكذلك بتنظيف الوجه بالبخار.

تنظيف الوجه بالبخار عملية سهلة يستطيع أي شخص أو أي ربة بيت أن تعملها في المنزل، وهناك عدة طرق ووسائل وأدوات لعمل بخار الوجه ولكن جميعها تدور حول فكرة واحدة وهي زيادة تنشيط الدورة الدموية في البشرة وتفتح المسامات للتخلص من الإفرازات الدهنية والمواد الضارة والسوائل الزائدة.

وطرق وخطوات عملية تنظيف الوجه بالبخار واحدة لجميع أنواع البشرات سواء كانت عادية أو دهنية أو جافة أو مركبة (مختلطة) أو حساسة مع اختلافات بسيطة في خطوة المادة المستخدمة لتطهير البشرة وهذا يعتمد على نوع البشرة أو في خطوة استخدام الكريم المرطب أو في نوع المواد التي يمكن إضافتها للماء المغلي. ويمكن تلخيص طرق وخطوات تنظيف الوجه بالبخار بالطرق وخطوات الخمسة التالية:

أولاً: تطهير الوجه باستخدام صابون معقم ومطهر وعميق ومعالج، علماً بأن البشرة الدهنية لها أنواع خاصة من المطهرات والصابون، أما في حالة البشرة الجافة أو الحساسة حاولي استخدام مطهرات خالية من الصابون والروائح التي قد تسبب حساسية.

ثانياً: تفتيح المسامات من خلال استخدام بخار الماء المغلي في إناء وتسليط البخار على الوجه على بعد 20 سم من الإناء الحاوي على الماء المغلي ولمدة ربع ساعة، مع استخدام فوطة فوق الرأس للاستفادة القصوى من البخار.

ويمكن إضافة ورد مجفف أو بابونج أو أوراق النعنع أو المزج بين البابونج والخزامي وذلك يعتمد على نوع البشرة، فللبشرة الدهنية يستخدم بعض الأعشاب مثل الزعتر أو قشر الليمون أو النعناع، أما في حالة البشرة الحساسة يفضل استخدام البابونج أو الليمون الأخضر، وفي حالة البشرة العادية يمكن استخدام ماء الورد أو إكليل الجبل أو اللافندر.

ثالثاً: إزالة الإفرازات والأوساخ التي تخرج من المسامات، وذلك بمسحها بقطع من القطن وبشكل دائري.

رابعاً: استخدام قناع و ماسك للوجه ويمكن استخدام قناع و ماسك جاهز يتناسب ونوع البشرة وتكون طبقة سميكة يتم وضعها على الوجه بأطراف الأصابع، ويتم تجنب العينين والهالات، ولا يتم إزالتها إلا بعد التأكد من جفافها بشكل كامل حيث يتم نزعها من الأطراف إلى المركز، وقد تستغرق هذه الخطوة من ربع ساعة إلى نصف ساعة، وتكمن أهمية وفائدة هذه الخطوة في إزالة خلايا الجلد الميتة،  وفتح المسامات.

خامساً: إغلاق المسامات من خلال غسل الوجه بالماء البارد لإحكام المسام المطهرة، ثم وضع مرطب ويتناسب ونوع البشرة.

من الجدير بالإشارة أنه ينصح عمل تنظيف الوجه بالبخار بمعدل مرتين في الأسبوع.