البحث عن أهمية وفائدة نهر النيل

البحث عن أهمية وفائدة نهر النيل

نهر النيل

يرتبط تاريخ مصر وحضارتها بنهر النّيل دائمًا، فقد نشأت كثيرٌ من الحضارات حول هذا النّهر العظيم الذي يعدّ أطول أنهار العالم على الإطلاق وأغزرها وأكثرها عطاءً وامتداداً؛ فهو نهر يمرّ بين عشر دول إفريقيّة، وله رافدين أساسين هما النّيل الأبيض والنيل الأزرق؛ حيث ينبع النّيل الأبيض من حوض البحيرات في أفريقيا الوسطى، بينما يبنع الرّافد الأساسي والرّئيسي لنهر النّيل وهو النّيل الأزرق من أثيوبيا.


إنّ أهميّة نهر النّيل هي كبيرة بلا شكّ ليس لمصر فقط بل لكافّة دول حوض النّيل، وقد نشب الخلاف كثيرًا ببن دول حوض النّيل حول حصّة كلّ دولةٍ في هذا النّهر، وقد أذكى الاستعمار الغربي نذر الخلاف بين هذه الدّول، كما ساهم التّقسيم غير العادل لحصص كلّ دولةٍ في إبقاء الخلاف والنّزاع موجودًا يظهر بين الحين والآخر، ولقد تجدّد الخلاف مؤخرا ًبين أحد أهمّ الدّول في هذا الحوض وهي مصر وأثيوبيا حول أحقيّة إنشاء سدّ النّهضة الأثيوبي؛ حيث ترى مصر أنّ إنشاء مثل هذا السّد سوف يؤثّر على حصّتها من النّيل، ويسبّب انخفاض منسوبه، بينما ترى أثيوبيا أنّ من حقّها إنشاء مثل هذا السّد لتوليد الكهرباء وغير ذلك.


أهميّة نهر النيل

لو أردنا أن نبيّن أهميّة نهر النّيل بالنّسبة لدول حوض النّيل فهي كثيرةٌ بلا شكّ ويمكن أن نجملها في عددٍ من النّقاط:

  • أهميّة نهر النّيل للزّراعة، فكثيرٌ من دول حوض النّيل وخاصّةً مصر والسّودان تعتمد على نهر النّيل في ريّ المزروعات وسقايتها، وبسبب الطّمي الذي يحمله نهر النّيل في مساره بين الدّول فإنّ ذلك قد ساهم في توفير أرضٍ خصبة باستمرار صالحة لزراعة كثير من المحاصيل الزّراعيّة المفيدة؛ حيث يزرع في مصر القطن، والقمح، والحمضيات وغيرها الكثير، فنهر النيل إذن يساهم بدرجة كبيرة في توفير الأمن الغذائي لدول حوض النيل.
  • أهميّة نهر النيل للشّرب؛ فكثيرٌ من الدّول تعتمد على نهر النيل كمياه شرب، كما توجد فيه أنواع معيّنة من الأسماك النّهريّة مثل البلطي والتي تعد طبقًا رئيسيًّا رخيصًا خاصّةً على موائد الفقراء.
  • نهر النّيل للسّياحة؛ ففي مصر مثلاً ظهرت كثيرٌ من الأماكن السّياحيّة حول نهر النّيل بسبب منظره الرّائع، كما تبحر فيه كثيرٌ من القوارب السّياحيّة التي تنقل السّياح لمشاهدة المعالم حوله، كما توجد كثيرٌ من المطاعم السّياحيّة حول النّيل .
  • نهر النّيل لتوليد الكهرباء، فكما أسلفنا فإنّ أثيوبيا تعمل حاليًا على بناء سدّ لتوليد الكهرباء، كما يساهم السّد العالي في مصر في توفير الطّاقة الكهربائيّة التي يحتاجها المصريّون .