ما اهمية نهر النيل

ما اهمية نهر النيل

تتنوع الثروات التي يمكن أن تتواجد في الدول، فبعض الدول تحتوي أراضيها على النفط، وهناك دول تشتهر بالثروات الزراعية وهناك الدول التي تشتهر بالثروات المائية، وهناك دول ليس فيها ثروات ولكنها دول صناعية بامتياز، وقد حققت هذه الدول ما لم تستطع الدول الأخرى ذات الثروات تحقيقه، فهي تمتلك موارد بشرية هائلة متمكنة من تخصصاتها قادرة على إحداث الفرق والتغيير حتى إن كانت الموارد شحيحة للغاية، لهذا فالموارد البشرية المؤهلة الكفؤة هي الثروة الاولى للبلاد، وهي القادرة على إحداث التغيير المرتقب سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي أو السياسي، وبالتالي الارتقاء في البلد وتطويره ووضعه في مصاف الدول المتقدمة في كافة المستويات المختلفة.


من ضمن الثروات القومية لدول في الإفريقية، ما يعرف بنهر النيل، هذا النهر العظيم، الذي يمر في جزء كبير من القارة الإفريقية. يقع نهر النيل في الجزء الغربي من القارة الإفريقية ينبع من الجنوب ويبدأ بفرعي النيل وهما النيل الأزرق والنيل الأبيض واللذان يلتقيان في الخرطوم عاصمة السودان العربية ليكمل مسيره موحداً ناحية الشمال إلى جمهورية مصر العربية، ليصب في نهاية المطاف في البحر الأبيض المتوسط. النيل جزء من الحضارة في هذه المنطقة وهو الذي يحيي كل هذه المنطقة التي تشكل منطقة حساسة في العالم نظراً لموقعها الهام والحيوي خصوصاً على مستوى ربطها بين القارة الإفريقية والقارة الأسيوية إضافة إلى إطلالتها على البحر الأبيض المتوسط والقارة الأوروبية.


تتفيد الدول من نهر النيل العظيم بسبب استفادتها من مياهه في الزراعة والري، فمنطقة حوض النيل من أخصب المناطق من ناحية التربة، فمنتجاتها متنوعة وذات جودة عالية جداً. كما يعد النيل مقصداً سياحياً هاماً، حيث يقصده كافة البشر من جميع أرجاء العالم للسياحة والركوب في القوارب والذهاب في جولات على مياهه، إضافة إلى منظره الجميل الذي يبعث الحياة في الأرواح، فالنيل في مصر تحديداً له طعم آخر، وربما زاد من جماله في مصر جمال أرواح الشعب المصري وعراقة هذا البلد العظيم، فالنيل في باقي الدول ليس كالنيل في مصر، فمصر هي حجر الزاوية التي تتكئ عليه المنطقة برمتها.


لم يتعب النيل من الجريان كل هذه السنين، بل بقي خالداً شاهداً على تعاقب الحضارات وتطور الإنسان، وتطور فنه وعقله ومشاعره، وشاهداً أيضاً على الإنسان وعلى ما فعله نظرأ لما تسرب إليه من أحقاد وأطماع سببت له التعب والضنك في بعض الأحيان. فالنيل هو النهر الخالد وبخلوده تدوم الحياة في بقعة من اجمل وافضل البقاع.