كيف احب النحو

كيف احب النحو

في سنوات الدراسة الطويلة التي تملؤنا بالتساؤل والفضول والعلم، والتي تنقلنا من درجة إلى درجة في سلم النضج والتطور، نواجه الكثير من فروع العلم العلمية والأدبية، والتي تجمعُ لنا الكون بأبعاده الزمانية والمكانية اللامتناهية بينَ دفتي كتاب، وتضعُ لنا الفلكَ والأبطال , والدول والعواصم على ورق، وفي هذا الوعاء العظيم الذي فيه الكثير الكثير من المصطلحات، والقوانين، والشخصيات، والعجائب، ولكنَّ العقل يظلُّ أعظم وأكبر مصطلح وأعجوبة، فهو الذي يهضم العلوم والمعلومات، ويولد الأفكار، ويشحن الذاكرة، وينظم البيانات بطرق ووسائل معقدة جداً، لازال العلماء يبحثونَ فيها، وإذا تعاون القلب مع العقل، وأحبَّ هذا العلم فإنَّ الإنسان يصل إلى اعلى درجات الإبداع والابتكار , والاختراع، وما أنتجه العلماء حتى الآن لهو الشاهد الأمثل لهذا الأمر، ولكنْ ما الذي يحدث إذا لم يحب شخص فرع من فروع العلوم ؟ ببساطة سينفر منه ويرفضه، ويغلقُ أمامه نوافذ عقله وقلبه، وهذهِ المشكلة نجد أنَّ العديد من الطلبة يعاني منها في كثير من المواد كالرياضيات، والعلوم، واللغات .

وفي هذا المقال، سأركز على طريقة ترغيب الطالب في مادة النحو، فهي مادة مهمة، بل وأساسية ؛ لأنها تعين على قراءة وفهم بقية المواد، وهي الأساس لفهم اللغة العربية، وبالتالي فهم بقية اللغات، وبالتأكيد هناك طرق ووسائل رائعة لنقترب أكثر من هذهِ المادة، التي تعدُّ أرضيةٍ أساسيةً لفهم اللغة وبقية العلوم، وإليكْ هذهِ النصائح :-

  • اقرأ قصص علماء النحو : لربّما ارتبطَ كراهية مادة النحو في ذهنك بكراهية علماء النحو كذلكْ ؛ ذلكَ لأنَّ هذا الاسم مربوط بالمسائل الصعبة والمعقدة، ولكنَّ الحقيقة أنَّ هؤلاء العلماء تعبوا، واجتهدوا في حياتهم كثيراً للوصول إلى هذهِ المراكز، ولكل منهم قصة كفاح، ودعوة نجاح في الحياة، لذلك قبل أن تفكر بكره النحو تعرف إلى هؤلاء العلماء، مثل: الفراهيدي، وسيبويه، وأبي الأسود الدؤلي ؛ لأنَّ التعرف عليهم ومحبتهم ستكون فاتحة لتحب مادة النحو .
  • تذكر قيمة النحو : لو أنك فكرت قليلاً في أهمية وفائدة مادة النحو، لما تكونت في داخلك هذهِ الكارهية والنفور ؛ لأنها علم شريف وقدير، ويرفع من صاحبه ؛ لأنَّه ارتبط بالقرآن وتفسيره وفهم الآيات، وقاد إلى الإعجاز اللغوي والبياني والعلمي أيضاً، كما أنَّ النحو من العلوم التي حَرَسَت السنة النبوية من الوضع والركاكة، فهي حفظت لنا تراث الرسول، ألا تحبُّ علماً خَدَمَ الاسلام، وحافظ عليه ؟!
  • اقرأ في اللغة : القراءة هي مفتاح صغير لأبوابٍ سرية لا يعرفها إلا من يداوم عليها، فقد تكون الطريقة التي وضعت بها مادة النحو في الكتاب مملة وجافة، وهذا ما جعلك تنفر منها وتكرهها، لذلك أنصحك بأن تترك الكتاب المدرسي قليلا، وتغوص في بحار اللغة، اقرأ كل يوم ولو نصف ساعة، وحاول تطبيق القواعد النحوية على الجمل البسيطة، ثمَ الأكثر تعقيداً، وستجد نفسك تقربت إلى هذا العلم وإلى علوم اللغة بشكل عام .
  • غَنِّي قواعد النحو : لربَّما تكون الفكرة طفولية، ولكنها مجدية، يمكنك وضع قواعد النحو في جمل صغيرة وتلحينها، وقم بغناءها بلحن طريف ومضحك، حتى تستمتع بها، وستجد أنك حفظتها في فترة قصيرة، وأنك ترغب في تلحين المزيد من الجمل .
  • النصائح السابقة يمكن تطبيقها في أغلب العلوم، ولكن كل علم حسب ما يناسبه، وفي النهاية علينا أن نتذكر أنَّ المعرفة هي تذكرتنا نحو عالمٍ احسن وأفضل ومستقبلٍ أمثل .