فوائد الغذاء الصحي للجسم

فوائد الغذاء الصحي للجسم

نظام الغذاء الصحّي هو واحدٌ من أهمِّ العادات الصحيّة التي يجب على جميع الأفراد اتباعها؛ نظراً للفوائد العديدة التي يمكن أن نحصل عليها نتيجة لذلك. والغذاء الصحي لا يُتَّبع فقط عند الإصابة بالأمراض –لا قدَّر الله-، بل يعتبر أسلوباً وقائياً هامّاً يقي الإنسان من مضار عديدة ومتنوّعة قد تسبّب خطراً كبيراً ومضاعفاً في ظلّ توافر عوامل أخرى وعلى رأسها قابليّة الإصابة بالأمراض المزمنة كداء السكري.


إرشادات الغذاء الصحّي

يتضمّن نمط الغذاء الصحي عدّة إرشادات وطرق وخطوات يجب اتباعها في اليوم والليلة للحصول على احسن وأفضل النتائج المرجوّة، وهي كما يلي:

  • تنويع الطعام وعدم الاستمرار في تناول نوع واحد فقط.
  • تناول كميّات جيّدة من الفواكه، والخضروات، كما ويفضل تخيُّر الطازج منها.
  • المواظبة على تناول الطعام بشكل منتظم، وباعتدال.
  • عدم إغفال السوائل، وشرب الكافي منها.
  • تناول الألياف باستمرار.
  • تناول أطعمة قليلة الدسم.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المقلية.
  • المواظبة على تناول الحليب، والألبان، ومنتجاتهما.
  • التقليل قدر الإمكان من تناول السكر، والحلويات.
  • التقليل من تناول المالح، والمدخن من الأطعمة.
  • تناول الكربوهيدرات وجعلها أساس التغذية.


فوائد الغذاء الصحّي للجسم

الإرشادات السابقة إجمالاً تُحقّق للإنسان نظاماً غذائياً صحيّاً وجيداً، ولعلَّ ذكر الفوائد التي يتحصَّل الإنسان عليها نتيجةً لاتباعه مثل هذه الإرشادات تجعله متمسِّكاً أكثر باتباعها. وفيما يلي بعض أبرز الفوائد التي يتحصَّل الإنسان عليها نتيجة لذلك:

  • الابتعاد عن بعض الأطعمة غير الصحيّة كالمواد المالحة، والمدخّنة؛ حيث يمكن أن يقي الإنسان من سرطاني المريء، والمعدة؛ فقد لوحظ أنّ السرطانات تنتشر بشكل أكبر في البلدان التي تفرض فيها الثقافة الشعبية على المواطنين تناول مثل هذه الأطعمة.
  • الحفاظ على نسبة السكر معتدلة في الدم نتيجة للابتعاد عن السكريات البسيطة.
  • الحفاظ على كتلة جسم الإنسان معتدلةً نتيجةً للابتعاد عن الدهون ومسبِّبات السمنة، والتقليل منها إن كان الإنسان يعاني من السمنة.
  • وقاية الجسم من السرطانات الناتجة عن تناول كلٍّ من البروتينات، والدهون الحيوانية.
  • المحافظة على سلامة الجهازين المناعي، والهضمي نتيجةً للابتعاد عن بعض المواد الضارة كالكحوليات، والكافيين، والمقليات، وتناول الأطعمة الصحية كالمواد التي تحتوي على المعادن، والفيتامينات.
  • تسهيل، ودعم عمل الجهاز الهضمي في جسم الإنسان بسبب الألياف.
  • التناول المنتظم والمعتدل للأكل وعلى وجبات متعدّدة خلال اليوم الواحد يريح الجهاز الهضمي، ويحسّن من أدائه.
  • ضبط ضغط الدم، والمحافظة عليه ضمن الحدود الطبيعية.


للحصول على نتائج احسن وأفضل خاصّةً في عمليّة تقليل الكتلة، أو المحافظة عليها بشكل معتدل، يُنصح عادةً بممارسة التمارين الرياضيّة جنباً إلى جنب مع اتباع الأنظمة الغذائية الصحية، فممارسة رياضات كالجري، والمشي، والسباحة، والتمرينات الرياضيّة المختلفة من شأنها أن تعمل على تحسين أداء أجهزة الجسم المختلفة، والحفاظ على أعضاء الجسم سليمةً معافاة، وتحسين مزاج الإنسان.