تحليل القصة القصيرة

تحليل القصة القصيرة

القصة القصيرة هي أحد أنواع الأدب، ويمكن القول بأنها سردٌ قصصيٌ مكتوب بطريقة النثر لا الشعر.

القصة القصيرة أقصر من الرّواية، ولها عدّة خصائص وهي أنها سرد مكتوب بالنثر، ويستثني هذا النوع السرد السياسي أو التاريخي، تتناول القصة القصيرة ما يمكن أن يحدث لا ما حدث بالفعل أو قد يحدث، أي أنّها فيما يتعلق بالحبكة والشخصيّات والأحداث والموضوع مجرد خيال مبتكر ومختلق من قبل الكاتب.

للكاتب فيها حريّة تغيّير النّص، وإعادة ترتيب الأحداث، و إعادة ربط الحقائق كما يشاء، يستخدم فيها أساليب لغوية مختلفة، وهي إما معقدة أو بسيطة سهلة، مجازية، إيحائية، غامضة.

يستخدم هذا النوع من الأدب عادة لنقل رسالة أو فكرة، يسلّي ويرفّه، لكنّه في ذات الوقت يوجه ويعلّم، يصوّر فيها الكاتب عالماً قائما على الخيال ليوضح حقيقة الواقع الأصلي. تتميّز أيضاً بوحدة النص، وقد تحوي نوعاً من السخرية والتهكم أحياناً. نشأت في قديم العهد.

تتكوّن القصّة القصيرة من عدة مكونات، الشخصيّات، وجهة النّظر، الأحداث. وهي أكثر تعقيداً في التحليل من غيرها من حيث الشخصيات، المواقف، الموضوع. ولها عدة عناصر:

1.الحبكة: تعتبر القصة القصيرة أشبه ما يكون بتلخيص مصغر للرواية. أكثر من يهم في الحبكة هو تسلسل الأحداث وترتيبها الزمني حسب ورودها، ومن الأمور المهمة في الحبكة الصراع ولحظة العقدة والحل.

2.الشخصيات: تلعب الشخصيات دوراً بارزاً في القصة القصيرة، حيث تعبر كل شخصية على حدة عن فكرة، رؤية مختلفة، وجهة نظر، أخلاقيات ومبادئ مختلفة، وتجارب حياتية مختلفة أيضاً.

قد تحتوي بعض القصص القصيرة على شخصية واحدة. تنقسم الشخصيات إلى نوعين هما: الشخصيات الرئيسية، كالبطل أو البطل أو الشرير، وهم من يمثلون الجزء الأهم والمحوري في القصة. أمّا النوع الثاني فهو الشخصيات الثانوية، قد لا تشكل الأهميّة العظمى لكنها تضفي معنىً إضافياً لمجمل القصة، و قد تتحدد الشخصيات من خلال ملامحها الجسدية، لكن المظاهر خداعة أحياناً.

3.المكان والزمان: يوضح هذا العنصر حيثيات المكان والزمان الخاص بالقصة، تكشف فيها محاور الوقت، الطبيعة الجغرافية، الألوان، الفصول، التاريخ، الوقت من الليل أو النهار، رموزًا تحدد أجزاءَ خفية ومعان مجازية.

4.وجهة النظر: وهي الأفكار التي تعكس رؤية الكاتب أوالشخصيّات من منظور ما. وقد يحدّد هذا العنصر راوي القصة، أو شخصيات القصة، وقد يكون ملماً بكل الأحداث، أو غير ملم.

5.اللّغة: يحدد هذا العنصر الأسلوب والألفاظ التي استخدمها الكاتب في القصة، فهي إمّا أن تكون معقّدة أو بسيطة، تعتمد على اختيار الكلمات، المعاني، الإستعارات والتشبيهات، أسلوب الكلام، والحوار، التركيب اللغوي، والمستوى الثقافي.

6.الموضوع: وهو الدرس أو الفكرة أو العبرة الأخلاقيّة التي تنقلها القصة القصيرة للقارئ.

يتميّز الموضوع بكونه معقداً أو بسيطاً بناءً على القصة واللّغة المستخدمة، وقد يوجد في القصّة نفسها أكثر من موضوع واحد. وقد يختلف القراء في النتيجة التي يصلون إليها بعد الإنتهاء منها.