تعريف ومعنى تدجين الحيوانات

تعريف ومعنى تدجين الحيوانات

يمكن تعريف ومعنى التدجين ( الاستئناس ) على أنه العملية التي يتم من خلالها إعادة عملية التشكيل الوراثي للكائنات الحية حتى يصبح الإنسان قادراً وبشكل كبير جداً على تسخيرها لخدمته، بالإضافة إلى خدمتها للبيئة التي تعيش فيها.


العلاقة ما بين الحيوانات والإنسان هي علاقة قديمة جداً حيث كانت الحيوانات هي مصدر الغذاء للإنسان وليس الغذاء فقط بل الكساء أيضاً. ومن هنا نجد أن عملية تدجين الحيوانات هي من اهم إنجازات الإنسان التي ساعدته على البقاء والاستقرار أيضاً، فاستعمل الإنسان الحيوانات لأغراض متعددة منها على سبيل المثال استعماله للحومها في الغذاء واستعماله لجلدها في الكساء واستعماله بعضاً منها في عملية حمله والتنقل وحمل أغراضه كما واستعمل الحيوانات في عملية الزراعة، ولقد حدثت العديد من التغيرات البيولوجية على هذه الحيوانات، مما أدى إلى انقراض بعضها واختلافها جينياً عن مثيلاتها البرية.


من أبرز الأنواع التي تم تدجينها الأبقار، والتي تشير الدراسات العلمية والتاريخية أنها قد دجّنت منذ أربعة آلاف سنة قبل ميلاد المسيح، كما ويعتقد أنها أول ما دجّنت كان في الجنوب الشرقي لآسيا والجنوب الشرقي الأوروبي، وكانت الأبقار تستخدم في عملية الحصول على الغذاء والكسوة كما أنها استخدمت في الأعمال المختلفة ومع التقدم في السنين تم بدء استخدامها في إنتاج الحليب ومن ثم إنتاج منتجات الحليب.


أما النوع الثاني من أنواع الحيوانات فهي الماعز والضأن واللذان ينتميان إلى فصيلة البقريات، ويعتقد أن تدجين هذه الحيوانات قد كان في العراق لأول مرة، ويذكر أن الهدف الرئيسي من تدجين هذه الحيوانات هو استعمال لحمها في الغذاء حيث أن استخداماتها قد تطورت بعد هذه الفترات الطويلة. ومن الأنواع الأخرى التي تم تدجينها الخيول والتي لا يعلم بالتحديد مثلاً تم تدجينها في حين تم تدجين الحمير قبل ما يقارب 3000 عام قبل ميلاد المسيح – عليه السلام – في منطقة وادي النيل، في حين تم تدجين الإبل بعد ذلك بكثير، فقد تأخرت عملية تدجينها بفترة عن باقي الحيوانات.


ومن أنواع الحيوانات الأخرى التي تم تدجينها الخنازير والتي دجنت قبل نحو 6500 عام قبل الميلاد، ومن الحيوانات الأخرى التي تم تدجينها أيضاً الكلاب والتي كانت قريبة دائماً من الصيادين. وليست فقط الثدييات هي التي دجنت، بل دجن الإنسان أنواعاً أخرى من الحيوانات كالدجاج والدجاج الرومي والحمام والإوز، إضافة إلى ذلك استطاع الإنسان تدجين الحشرات بأنواعها المختلفة والتي من أشهرها النحل.