من هم قوم عاد وثمود

من هم قوم عاد وثمود

من أشهر الأقوام الذين ورد ذكرهم في كتاب الله تعالى القرآن الكريم، هما قوما عاد وثمود، حيث أظهر الله تعالى وخلّد قصتيهما في القرآن الكريم، ليتفرّد هذا الكتاب بذكر هاتين القصتين دوناً عن باقي الكتب السماويّة، فقد أرسل الله تعالى إليهما نبيان ورسولان كريمان من أنبيائه ورسله وهما هود وصالح – عليهما الصلاة والسلام – وكان هذان النبيان قد بذلا ما بوسعهما لدعوة قوميهما للهداية، وحاولا إبعاد هاذين القومين عمّا كانا فيه من ضلال إلّا أنهما لم يستجيبا لهذه الدعوة فعاقبهم الله تعالى بذنوبهم وبإسرافهم بعقاب شديد. يُذكر أنّ الترتيب الزمني لهذين القومين هما قوم عاد ثم ثمود، فهذا هو الترتيب الزمني الأرجح.


قوم عاد

عاد هو اسم مؤسّس هذه القبيلة وجدّها الأكبر، ويقال في روايات متعدّدة أنّ هذا الاسم هو اسم عربي، وفي أكثر الروايات منطقية فإن عاد هو بن عوص بن أرم بن سام، وإلى عاد ينسب نبي الله تعالى هود – عليه السلام – الذي أرسله الله تعالى إلى قوم عاد ليدعوهم إلى طريق الحق والخير ويبعدهم عما كانوا فيه من غي وجهل وضلالة. أمّا عن الأماكن التي كانوا يقيمون فيها، فهناك العديد ممن رجحوا أنّهم قطنوا منطقة الأحقاف، وهي التي تقع إلى الجهة الغربيّة من عُمان، وإلى الجنوب من الربع الخالي.، وهذا الموقع حالّياً هو موقع خالٍ من أية معالم، فهو موقع صحراوي لا يمكن أن يسكن فيه الإنسان في هذا الوقت.


قوم ثمود

قوم ثمود هم من أرسل إليهم رسول الله صالح – عليه السلام – ليهديهم ويخرجهم من العبادة الوثنيّة التي كانوا يعبدونها، غير أنّهم طلبوا منه أن يأتيهم بآية تكون دليلاً على صدق دعوته، فأخرج الله تعالى لهم ناقة من صخرة، إلا أنّهم أعرضوا عن هذه الآية واستكبروا استكباراً، ومن ثم عقروها، فأخذهم الله تعالى بذنبهم هذا.


سميّ قوم ثمود بهذا الاسم نسبة إلى جدهم الأكبر ثمود، وقيل أنّ ثمود هو ابن عاد، وقيل أنّ ثمود هو بن عامر بن أرم بن سام بن نوح. أمّا المكان الذي تواجدوا فيه فهو في مدائن صالح ( الحِجر )، وهذه المنطقة تقع في جنوب شرق مدينة مدين بلد نبي الله شعيب – عليه السلام -، الذي أرسله الله تعالى لاحقاً إلى قومه في هذه المدينة، وهي ذات المدينة التي لجأ إليها نبي الله موسى عندما فرّ من مصر، وللحِجر أهميّة كبيرة في التاريخ وهي الآن واحدة من أهم المعالم السياحيّة في السعودية.