تعرف ما هو لقب الرسول

تعرف ما هو لقب الرسول

اصطفى الله نبيّه محمّد عليه الصّلاة و السّلام من بين خلقه فكان سيّد بني آدم ، و بعثه الله رسولاً إلى قومه نذيراً لهم ، فجاء بالشّريعة الكاملة و النّور المبين ، فأخرج قومه من الظّلمات الى النّور و دلّهم على الطّريق القويم و ترك الأمّة على المحجّة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلاّ خائبٌ هالك و لا يتنكّبها إلا ضال ، جاء بمعجزة القرآن الخالدة فأكمل الدّين و نصح للمسلمين وأدى الأمانة ، فكان خير أمين على الرّسالة لم يضيّع و لم يفرّط فيها بل تحمّل الصّعاب و لاقى من قومه شتّى أنواع العذاب و الأذى فتحمّل و صبر وجاءته الملائكة تخيّره أن تطبق عليهم الأخشبين وهم من جبال مكّة فرفض عليه الصّلاة و السّلام عذابهم أملاً أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله تعالى لا يشرك به شيئاً و قد كان ذلك فكان خيار أبناء المشركين من أصلاب عتاة الكافرين المجرمين ، فهو الرّحمة المهداة الى البشريّة ، فتح الله به قلوباً غلفاً وأعيناً عمياً و سارت على نهجه الأمم و أسمعت كلماته من به صمم .


و قد عرف النّبي محمد عليه الصّلاة و السّلام في صغره بالصّدق و الأمانة و اشتهر بها حتى لقب بالصّادق الأمين ، فكان صادقاً في قوله لا ينطق إلا بالحقّ متميزاً عن أقرانه ، حتى أن قريشاً كانت تستودعه ودائعها لأمانته الشّديدة ، و عندما هاجر النّبي عليه الصّلاة و السّلام الى المدينة ترك علياً رضي الله عنه في فراشه لردّ الأمانات الى أصحابها ، فما أعظمه من نبيّ ، قد تعرض للأذى من قومه و حوصر و من آمن معه في شعاب مكة ولم يثنه ذلك عن أن يؤدي الأمانات الى أهلها ، وقد اختارته السّيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ليكون أميناً لها على تجارتها فكان خير مؤتمنٍ فاختارته زوجاً لها و صدّقته حين كذّب بدعوته الناس وكانت أوّل من آمن به من النّساء ، فمضى بدعوته صابراً محتسباً لا تلين له قناة و لا يُهزّه شيء حتى مكّن الله لهذا الدّين في الأرض فرحل عليه الصّلاة و السّلام راضياً مرضياً و حين حانت وفاته أمر أبا بكر الصّديق أن يصلي بالنّاس وما اختاره إلا لعظيم قدره فكان خير خليفةٍ لخير نبيّ ، فكان صلّى الله عليه و سلم أميناً على الناس في دينهم و دنياهم .