كيف دخل الاسلام الى المغرب

كيف دخل الاسلام الى المغرب

الاسلام هي الديانة التي افترضها الله عز وجل على الناس ومعنى الاسلام هو السلام والاستسلام لله عز وجل خالق كل شيء ومليكه والاسلام تسليم كامل من الانسان لله تبارك وتعالى في كل شؤونه الحياتية ، كما أن الاسلام هو آخر الديانات السماوية والذي بقدومه نسخ جميع الأديان السابقة وقد جاء الاسلام من عند الله عز وجل على قلب نبيه محمد صلى الله عليه وسلـم الذي بدوره بلغه للناس كافة ،

ويمثل الاسلام الديانة الأساسية في المملكة المغربية وذلك لأنه أكثر الديانات انتشارا فيها وذلك حسب التقديرات الأخيرة التي أشارت الى ان المسلمون يشكلون نسبة ما يقارب 99% من سكان المغرب الذين يدينون به وقد كان العام 670 م يعد عاما مختلفا في المملكة المغربية وذلك أنه كان عام دخول الاسلام الى المغرب وقد كان دخول الاسلام الى المغرب على يد القائد الفاتح عقبة بن نافع وقد كان كل ذلك في وقت الغزوات الاسلامية والتي شملت الشمال الافريقي وقد عرف عن عقبة بن نافع قوته العسكرية الكبيرة فقد كان من احسن وأفضل القادة العسكرين في عهد الأمويين في دمشق ،

وقد كان لدخول الاسلام أرض المملكة المغربية ثمن كبير وذلك أن أرض المغرب لم تكن مثل الأقاليم والبلدان التي تقع في المشرق اذ أن فتح المغرب ودخول الاسلام فيها لم يكن بالأمر الهين أبدا فقد استغرق هذا الأمر الكثير من الوقت والكثير من الثمن حيث أن المغرب بقيت صامدة في وجه الجيوش الاسلامية لمدة قاربت النصف قرن اذ أن المعارك استمرت فيها من العام 646 م وحتى العام 710 م وقد تم بعد هذا العام فتح المغرب أخيرا واعتنق جل المغاربة نتيجة لذلك الاسلام بعد أن كان جلهم يعتنقون فيما مضى دين المسيحية واليهودية ، حيث أن الصعوبات قد استمرت بعد ذلك اذ أنه قد ظهر هناك بعض البوادر التي كانت تسعى بالانفصال عن التبعية للخلافة بالمشرق وعقب المحاولات العديدة والكثيرة تحقق هذا الهدف وهذه الرغبة وذلك بظهور أول دولة اسلامية في المملكة المغربية وقد كان ذلك في العام 788 م حيث أن من قام على تأسيس هذه الدولة هو حفيد الرسول الشريف ادريس بن عبد الله والذي كان قد حل في المغرب نتيجة لفراره من موقعة الفخ والتي كانت قرب مكة في العام 786 م وقد كان الرسول الشريف ادريس بن عبد الله قد استقر بمدينة وليلي نتيجة لاحتضانه من قبل قبيلة آوربة الأمازيغية والتي كانت قد دعمته ووقفت معه حتى تمكن آخيرا من انشاء دولته الاسلامية في المغرب ومنذ ذلك الوقت وحتى الان ولا يزال الاسلام هو الدين الرئيسي والأساسي والرسمي في المملكة المغربية ، وقد كان الأمازيغ قد اعتنق جلهم الاسلام في عهد الأدارسة .