أنواع الزواحف

الزواحف

خلق الله سبحانه وتعالى أنواعاً مختلفة ومتعددة من الحيوانات، ومن بينها ما يُسمّى بالزواحف، وهي عبارة عن حيوانات سلوية؛ لأنَّ أجنتها تكون محاطة بغشاء سلوي، وتمتلك أربعة أرجل تسمح لها بالتنقل والحركة، ولها أربع رُتب فقط من أبرزها التمساحيات التي تتألف من ثلاثة وعشرين نوعاً، وخطيمة الرأس التي تتألف من نوعين فقط، والحرشفيات وهي أكثرها تعدداً بحيث تتألف من أكثر من سبعة آلاف نوع وأبرزها الأفاعي، إضافةً إلى السلحفيات والتي تتألف من ثلاثمائة نوع.


تكاثر الزواحف

والزواحف على العكس من البرمئيات مثلاً، فهي لا تتضمن مرحلة اليرقة الموجودة في الماء، كما أنّ معظم أنواعها تبيض ولا تلد ولادة، وتستطيع أن تتأقلم بسهولة في الحياة البريّة؛ لأن بيوضها تكون جلدية فتمنع خروج الماء منها، أمّا عن تغذيتها فبعضها آكل للحوم والبعض الآخر آكل للنباتات والأعشاب، أمّا أنواعها فتضم أربعة أنواع رئيسة وسوف نتناول هنا أبرزها.


أنواع الزواحف

تَضٌم الزواحف أربعة أنواع رئيسة بالشكل التالي:

  • السحالي والثعابين: وهي أكثر الأنواع عدداً بحيث تضم ما يقارب الثلاثة آلاف نوع تتمثل في السحالي والثعابين، وبالنسبة للسحالي فمعظمها يمتلك أربعة أرجل إضافةً إلى ذيل طويل نسبياً وأذن مفتوحة من الخارج وجفون تتحرك، والبعض الآخر لا يمتلك أرجلاً، ويطلق على هذا النوع اسم الثعبان الزجاجي أو الديدان البطيئة، وأكثر المناطق التي تعيش فيها هي الصحاري؛ لأنها تفضل الأجواء الحارة والدافئة، أمّا بالنسبة للثعابين فلا تمتلك جفوناً أو أذناً أو حتى أرجلاً، فقط لها ذيل متفاوت الطول والذي يقوم بحماية عيونها هو غشاء شفاف تحديداً يغطي الجفن، وتعيش كما السحالي في مناطق حارة وتحديداً المدارية، وبعضها يستطيع أن يعيش في المناطق الباردة والقطبية كمناطق شمال فنلندا والسويد.
  • السلاحف: وهي الزواحف الوحيدة التي تمتلك أصدافاً، بحيث تستخدمها للحماية من خلال تغطية رأسها وأرجلها في داخل هذه الصدفة، وتضم السلاحف مئتيْن وخمسة وعشرين نوعاً، وتستطيع العيش في ظروف مختلفة، فبعضها يعيش في الماء والبعض الآخر في المناطق البرية، إضافةً إلى الأنواع التي تعيش داخل مياه المحيطات.
  • التمساحيات: ويضم هذا النوع أنواع مختلفة أبرزها التماسيح الهندية والأمريكية، والتي تشكل ما يقارب العشرين نوعاً، والتي يعيش معظمها في الماء، وتمتلك التماسيح أرجلاً خلفية فقط، وفكوكاً قوية جداً، إضافةً إلى خطم طويل، وتستطيع السباحة باستخدام ذيلها الطويل، أمّا مناطق عيشها فهي الماء وتحديداً العذبة، والتي تتواجد في المناطق المنخفضة والدافئة، كمناطق جنوب الصين والجنوب الشرقي من الولايات المتحدة الأمريكية.
  • التواتارا: وهي أشبه بالسحالي والديناصورات، وتتواجد في مناطق معدودة كجزر نيوزيلندا.