أضرار زبدة الشيا الخام

أضرار زبدة الشيا الخام

زبدة الشيا

تستخلص زبدة الشيا من جوزة شجرة الشيا الأفريقية، وهي ليست إلا مادة دهنية لها لون عاجي، ويتم استخراجها بعدة طرق ووسائل من بينها الكسر والغليان والخلط، وتدخل في عدة استخدامات كمستحضرات التجميل والترطيب والمراهم. من الجدير ذكره أن شجرة الشيا تتكاثر في المناطق المدارية الاستوائية بغض النظر كانت برية أو مزروعة، ويصل ارتفاع شجرة الشيا إلى خمسة عشر مترا.


من أبرز المناطق التي تنمو فيها زبدة الشيا هي السافانا في السودان، وفي المناطق العليا من النيل، وكذلك الأمر في النيجر، وتبدأ هذه الشجرة بالإثمار بعد بلوغها 15-30 عاما وبذلك تكون ذات نوعية جيدة وأحماض دهنية عالية وبذلك تمتلك الشجرة خصائص جيدة.


تمتاز شجرة الشيا بأنها تثمر ثمارا تتشابه بحجمها مع ثمار المشمش ويكون لونها أصفر مائل للخضرة، وبداخل هذه الثمرة نواة kernel يصل حجمها لحجم حبة الجوز، ومن الجدير ذكره فإن زبدة الشيا تدخل في استخدامات ترطيب الجسم وتشميع الأخشاب، كما أنها تستخدم في الطبخ، وتدخل في صناعة الشوكولاتة والأدوية والزيوت كبديل عن زبدة الكاكاو، ويشار إلى أنه يمكن إعداد خليط الشوكولاتة منزليا بواسطة خلطها مع عدد من الزيوت والبسكويت المنزلي.


القيمة الغذائية

تدخل في تكوين زبدة الشيا مجموعة من الفيتامينات وخاصة فيتامين (a, e, f)، كما تحتوي زبدة الشيا على نسبة عالية من الدهون الطبيعية التي تلعب دورا مهما في ترطيب الجلد، وتمتاز أيضا بقوامها الصلب.


فوائد زبدة الشيا

  • تستخدم كعلاج و دواء فعال في تضميد الجراح ويعزى السبب في ذلك لما تحتويه من أحماض أمينية وستيرول النبات.
  • تخلص الجلد من الطفح الجلدي.
  • تدخل في تكوينها مواد مضادة للأكسدة النباتية التي توفر الحماية للخلايا من الأضرار البيئية.
  • تستخدم كعلاج و دواء تجميلي للبشرة لدى المرأة والطفل.
  • تمنح زبدة الشيا البشرة الحماية التامة من الأشعة الشمسية؛ إذ تشكل طبقة من الوقاية ضد الإشعاعات فوق البنفسجية.
  • تعالج العيوب الجلدية وتشقق الشفتين والأكزيما.
  • تؤخر ظهور علامات و دلائل الشيخوخة.


أضرار زبدة الشيا

أثبتت الدراسات العلمية على زبدة الشيا الخام بأنه لم يرد أي ضرر نتيجة استخدامها، إلا أنه ينصح بعدم تعريض زبدة الشيا الخام لدرجة حرارة عالية حتى لا يفقدها ذلك الخصائص الكريمية التي تمتلكها، ومنعا لظهور الحبوب الخشنة في الخليط؛ إذ ينصح بإذابتها بأسلوب حمام البخار بوعاءين فوق بعضهما البعض؛ حيث يحتوي الأسفل على ماء مغلي مع مواصلة التحريك لمنع تخثر المادة وظهور الحبيبات الخشنة.