أنواع زيت الزيتون

زيت الزيتون

يُعد زيت الزيتون من أهم وأكثر الزيوت شهرةً وفائدةً؛ حيث إنّه يحتوي على مجموعة كبيرة من العناصر والمعادن والأحماض الصحية التي تقي الجسم من العديد من الأمراض، غير أنّه من الزيوت المثالية المُستخدمة في تصنيع مستحضرات التجميل والعناية بالشعر، ويتميز كذلك بطعمه اللذيذ منفرداً أو عند إضافته للأطباق. هنا سوف نتعرّف أكثر على أنواع زيت الزيتون، وكيفيّة التمييز بينها.


أنواع زيت الزيتون

  • الزيت البكر الممتاز: ويُعدّ من أجود أنواع زيت الزيتون والأغلى ثمناً، ويتميز بأنه يُنتج من أول عصرة، ولا تتعدّى نسبة الحموضه به 1%، وهذا ما يجعله الاحسن وأفضل والأجود بين الزيوت، وهو غنيٌّ جداً بالأحماض الأمينية الدهنية الأساسية، ويحتوي على نسبة من فيتامين (E)، ويتمّ استخدامه في تحضير جميع أنواع أطباق الطعام، بشرط عدم تعريضه لدرجة حرارة مرتفعة لتجنب فقد أيٍّ من فوائده.
  • الزيت البكر الجيد: يحتوي على جميع الفوائد والعناصر الغذائية، ويتمّ تحضيره بنفس الطريقة التي يتم تحضير البكر الممتاز بها، ولكنه يحتوي على نسبة حموضة تصل ل 2%، وهو أقل ثمناً.
  • الزيت العادي: وترتيبه الثالث بين الزيوت من حيث الجودة والسعر فهو أقل منهما، ويتم تحضيره من خلال عملية تكرير الزيتون وتعريضه لدرجة حرارة مرتفعة لاستخلاص الزيت، ويختلف من حيث المذاق والرائحة واللون وكذلك بالفوائد الصحية التي يمتلكها، وللتحسين في مستواه من حيث المذاق يتمّ خلطه بزيت البكر الممتاز بكميّاتٍ قليلة، ومن مميّزاته أنه يتحمّل الحرارة العالية ويصلح للطبخ.
  • زيت تفل الزيتون: وهو من أسوأ أنواع الزيوت؛ حيث إنّه يتم تحضيره من مخلفات الزيتون المستعملة في تحضير الزيوت السابقة، ويختلف من حيث الطعم واللون ويمتلك رائحةً غير مرغوب بها، ولا يحتوي على أي من الفوائد والعناصر الغذائية، ويتم إضافة بعض الملونات والمواد الكيميائية للتحسين منه.


طريقة اختيار زيت الزيتون

  • يجب تحديد استعمالات الزيت الذي نرغب في شرائه؛ ففي حال كان لتحضير السلطات والمقبلات فلا بدّ من اختيار البكر الممتاز أو الجيد، أما في حال استعماله للطبخ فيُفضل اختيار النوع زيت تفل الزيتون أو العادي لتحمله لدرجات حرارة عالية، وبعدها يَضاف له القليل من زيت البكر بعد انتهاء الطبخ للحصول على الفائدة منه.
  • اختيار زيت الزيتون المعبأ في الأواني الزجاجية الداكنة، وذلك لأنها تمنع تأكسده.
  • تجنب اختيار الزيت بناءً على اللون؛ حيث إنّ هناك مجموعة كبيرة من ألوان زيت الزيتون، ولا تُعتبر هذه الألوان علامةً على جودة المنتج وذلك يعود لطبيعة نوع الزيتون.