أضرار شرب زيت الخروع

أضرار شرب زيت الخروع

زيت الخروع

يعتبر نبات الخروع من أقدم النباتات التي تم استخدامها في العلاجات المختلفة وبالتحديد الزيت المستخلص من داخل ‏هذه النبتة، فقد استخدم الفراعنة منذ القدم زيت الخروع من أجل إضفاء الجمال على الوجه، ولتقوية وتنمية الشعر والأظافر، ‏حيث كان زيت الخروع يعالج جميع هذه المشاكل وعيوب بشكل سحريّ وكفاءة عالية. وهنا في هذا المقال سوف نتناول ‏الحديث عن أضرار شرب زيت الخروع.‏


أضرار شرب زيت الخروع

‏ بالرغم من الفوائد الكبيرة لزيت الخروع، إلا أنّ الإفراط في تناوله يؤدي إلى بعض الأضرار والآثار الجانبيّة على ‏الصحة، ومنها:‏

  • يؤدّي إلى الإجهاض وإتلاف الحمل بشكل كامل وخصوصاً عند تناول زيت الخروع في الأشهر الأولى من الحمل، ‏كما أن الإفراط في تناوله من قبل الحامل يؤدي إلى الغثيان والمغص، لذلك ينصح الأطباء بعدم تناوله من قبل ‏الحامل.‏
  • يؤدي الى اضطرابات في الجهاز الهضميّ كالإسهال والغثيان، كما ويسبب الرائحة الكريهة في الفم، ويزيد من ‏الالتهابات الداخليّة كالزائدة.‏
  • يسبب التقلصات المعديّة والتعب، ويؤدي إلى انتفاخ في منطقة الحلق والوجه واللسان.‏
  • يزيد من نمو الشعر غير المرغوب به على الجسم؛ وذلك لاحتوائه على الأحماض الأمينيّة والمغذّيات التي تنشط الدورة ‏الدمويّة في الجسم.‏
  • يسبب التسمم وخصوصاً إذا تم تناوله من قبل الأطفال وبدون استشارة الطبيب.
  • يؤدي الى حرقان في العين واحمرارها.
  • يساعد على ظهور الطفح الجلدي على البشرة وخصوصاً للأشخاص الذين يعانون من الحساسيّة، ويؤدي أيضاً إلى ‏صعوبة في التنفس.‏


كما وتوجد بعض المحاذير التي لا بد من الانتباه إليها عند تناول نبات الخروع، حيث يوجد عنصر سام حول محيط النواة أو بداخلها ‏والتي تؤدي إلى الموت، ويستحسن أيضاً عدم تناول زيت الخروع من قبل المرضى الذين يتناولون الأدوية الطاردة ‏للديدان المعويّة، إلا باستشارة الطبيب المعالج خشية حدوث أي تفاعلات سلبيّة على الصحة.


فوائد زيت الخروع

يعتبر زيت الخروع سلاحاً ذا حدّين، لذلك يجب الاعتدال في تناوله للحصول على الفوائد العظيمة منه، ومن هذه ‏الفوائد:‏ ‏*يتخلّص من مشاكل وعيوب الإمساك الشديد والاضطرابات المعوية، ويساعد على ترطيب البشرة ويحافظ على نظارتها ولمعانها، ويتخلص من ‏الحبوب والبقع الداكنة على البشرة.‏

  • ينشط فروة الرأس، ويحافظ على شعر قويّ ولامع.
  • يعالج مشاكل وعيوب الجهاز التنفسيّ كالربو والسعال، وينشط الدورة الدمويّة، ويحافظ على صحة القلب والشرايين.
  • يتخلّص من علامات و دلائل الشيخوخة كالترهّلات والتجاعيد، ويعالج مسامير اللحم والشامات.
  • يعالج البواسير، ويسهل الولادة، ويقوّي العظام ويحمي من الروماتيزم وهشاشة العظام، ويتخلص من التهابات ‏المفاصل وذلك من خلال تديلك المنطقة المصابة بالالتهاب.‏