طريقة شرب زيت الخروع

طريقة شرب زيت الخروع

زيت الخروع

يعتبر زيت الخروع والذي يسمى علمياً باسم Ricinus communis أحد أشهر الزيوت الطبيعية، التي يتم الحصول عليها عن طريق عصر بذور نبات الخروع، والذي يحتوي في تركيبته الطبيعية الفريدة على مجموعة من الأحماض الدهنية، حيث يُقبل على تناوله واستخدامه فئة كبيرة من الأشخاص في العديد من المجالات، على رأسها المجالات الغذائية والصحية والعلاجية وكذلك لحل المشكلات الجمالية.


ويعد عاملاً وقائياً طبيعياً لبعض المشكلات الصحية، كما ويستخدم على نطاق واسع في العديد من الصناعات، على رأسها صناعة الصابون ومواد التشحيم الخاصة بالمركبات وسوائل الفرامل الهيدروليكية، والدهانات والأصباغ والشمع والأدوية وغيرها.


طريقة شرب زيت الخروع

يتمّ شرب زيت الخروع بشكل رئيسي كمليّن طبيعي للمعدة والأمعاء، وذلك لغرض الانتهاء والتخلص من مشاكل وعيوب الإمساك وخاصة الإمساك الحاد، وزيادة ليونة الفضلات لتسهيل طرحها خارج الجسم، حيث ينظف الجسم والقولون تحديداً من كافة السموم المتراكمة به، كما يقتل الديدان المعوية، ويساعد على الانتهاء والتخلص من الوزن الزائد وحرق الدهون المتراكمة في الجسم، وذلك بتناول ملعقتيْن إلى ثلاث ملاعق من زيت الخروع بعد وجبة الإفطار في الصباح الباكر، ولأن بعض الأشخاص لا يفضلون الطعم الحاد لهذا الزيت، يمكن خلطه باحد أنواع العصائر الطبيعية أو الماء.


مع الحرص على تناول هذا الزيت بكميات معتدلة ومناسبة للمرحلة العُمرية للشخص، وذلك لتفادي المضاعفات المرافقة للإفراط في تناوله، بما في ذلك الإسهال الشديد والشعور بالدوخة والدوار والغثيان والرغبة في التقيؤ، حيث يوصى بتناول ملعقة ونصف كبيرة الحجم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8-12 عاماً، وملعقتيْن إلى ملعقتءن ونصف للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13-16 عاماً، وعبوة تصل إلى 20 مل للأشخاص ما فوق سن ال17.


فوائد زيت الخروع

  • يعتبر مفيداً جداً لزيادة طول وكثافة الشعر خلال وقت قياسي، وذلك بنقع فروة الرأس بهذا الزيت، حيث يساعد على تغذية جذور الشعر وبصيلاته ويزيد من قوتها وبالتالي يحفز من نموه.
  • يحتوي على نسبة عالية من حمض الأنديسيلينيك المضاد للالتهابات المختلفة، حيث يقاوم العدوات البكتيرية والفايروسية والجرثومية، ويقي من النمو الفطري على الجلد، وبالتالي يقاوم من نمو الحبوب والندوب ويزيد من نضارة البشرة ومظهرها الصحي، كما يحارب مشاكل وعيوب تمدد الجلد التي تصيب النساء بشكل كبير خلال فترات الحمل.
  • ينظيم من الدورة الشهرية أو الطمث لدى النساء ويضبط مواعيدها، كما يعتبرمفيداً جداً للتخلص من مشكلة البواسير، ويعد مفيداً لمشاكل وعيوب الجهاز التنفسي وأمراض الصدر.