ما هى اسباب ضعف الشخصية

ما هى اسباب ضعف الشخصية

الشخصية في الإسلام

أمرنا ديننا الإسلاميّ الحنيف بالتواضع واللين وحسن معاملة الآخرين ولكنه في نفس الوقت أمرنا بالمحافظة على الملامح العامة للشخصيّة الإسلامية والابتعاد عن الرضوخ لرغبات الآخرين الخاطئة، فلم يكن هناك من هو ألين وأعطف من الرسول المصطفوي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ولكنه في نفس الوقت كانت هناك بعض المواقف التي ظهر بها كالجبل الصامد عندما يأخذ قراراً لا يغيره مهما بلغت الضغوطات.


يظهر ضعف الشخصيّة عند الشخص من خلال تعامله مع الآخرين فيغلب عليه الحرص الزائد على مشاعرهم والخوف من معارضهم وعدم القدرة على التصريح برأيه ولا بمشاعره الداخلية والإذعان بشكل كامل لرغبات الآخرين وقراراتهم، كما أنّ الشخص ذو الشخصية الضعيفة لا يستطيع اتخاذ قرار والمضي فيه قدماً فأي مؤثرات بسيطة تجعله يتراجع كما أنه يجد صعوبة في النظر في عيون الآخرين، فضعف الشخصية يجعل الشخص غير قادر على التعبير عن نفسه ولا عن مشاعره ولا عن أفكاره وبالتالي يصبح مخفياً لا وجود له تابعاً للآخرين ومعتمداً عليهم في كل شيء.


ما هى اسباب ضعف الشخصية

  • مرور الشخص بأجواء غير مناسبة في الصغر مثل العنف، والضرب، وعدم السماح له بالتعبير عن آرائه ومشاعره، فالأسرة هي اللبنة الأساسية في تكوين الشخصية، فيجب على الوالدين توفير البيئة المناسبة الإيجابيّة، والغنية بالمعارف، والعلوم، وتشجيع الطفل على التعبير عن نفسه ورغباته والابتعاد عن ترسيخ الشعور السلبي لدى الطفل.
  • تعرض الشخص الى صدمة أثناء حياته مما يجعله ينزوي على نفسه ويصاب بعدم الاستقرار النفسيّ ممّا يسبّب له الخوف من أيّ قرارات.
  • مرافقة الأشخاص السلبيين وكثيري التجهم مما يغرس لدى الشخص ضعف الثقة في النفس مع مرور الأيام.
  • التأثر الكبير بآراء الآخرين وسهولة تغيير الرأي وعدم الإصرار عى القرار المتّخذ مع صحته.
  • عدم المعرفة الكافية والشعور بقلّة المهارات والخبرات وهذا يؤدّي إلى عدم القدرة على الخوض في أيّ من النقاشات.


طرق ووسائل علاج و دواء ضعف الشخصية

  • زيادة المعلومات التي يمتلكها الفرد، فالقراءة تزيد من ثقة الفرد بنفسه وتجعل لديه القدرة على خوض أي نقاش واقناع و ماسك الآخرين برأيه وعدم الخوف من الخوض في اى موضوع، كما أن تنمية المهارات والقدرات تجعل شخصيته قوية وتجعله محطّ اهتمام الآخرين ومحطّ إعجابهم.
  • الجلوس مع الذات ومعرفة نقطة الضعف التي تجعله يشعر بضعف الشخصية ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها.
  • رسم طريق الحياة وتحديد الأهداف من قِبل ضعيف الشخصية، فعندما يشعر الشخص أنّ لديه هدفاً فإنّه يركّز عليه ويسعى لتحقيقه.
  • محاولة التركيز على الإيجابيات فدائماً عمليّة النظر إلى الجزء الممتلىء من الكأس لها الكثير من الفوائد وتحسين النظرة الى الحياة.