تحليل رسومات الاطفال

تحليل رسومات الاطفال

تحليل رسومات الأطفال


ربما قد تم الحديث حول هذا الموضوع مراراً وتكراراً ولكن لأهميته البالغة فإن الحديث عنه لا ينقطع ويتم بإستمرار رفده بما توصلت إليه الدراسات والأبحاث العلمية من مستجدات في هذا الشأن .

وإن دراسة فنون الأطفال هي ليست بدراسة قديمة العهد وإنتعرف على ما هى من الدراسات التي يرجع تاريخها إلى ما يقرب الستين عاماً على أكثر تقدير .

ويرجع السبب في ذلك إلى ما كانت عليه الرؤيا بالنسبة للأطفال كعامل لا قيمة له عموما في عملية التعليم .


ولكن عندما تغيرت هذه النظرة السطحية وأصبحت إتجاهات الطفل وميوله من العوامل التي لا يمكن تجاهلها أو التغاضي عنها .

حينئذٍ إتجهت أنظار كل العلماء إلى دراسة فنون الأطفال كمظهر من مظاهر حياتهم العامة .

واستمرت هذه الدراسة حتى يومنا هذا حيث منها ما يتصل بالعلاقة بين ذكاء الطفل وقدرته على التعبير الفني ، ومنها ما يتصل بقدرة الطفل العضلية وأثرها عندئذٍ في التعبير ، وأيضاً ما يتصل بخصائص هذا الطفل واتجاهاته عند التعبير في كل مرحله من مراحل تطوره ونموه ، وكذلك ما يتصل بغير هذا أو ذاك من عدة نواح كثيرة تتصل بفنون الأطفال .


على الرغم من كثرة الدراسات والأبحاث وتنوعها ، إلا أنها أسفرت وأنتجت عن بعض الحقائق المتصلة بفنون الأطفال وإتجاهاتهم في التعبير ويمكن تلخيصها بما يلي :


أولا – إن الرسم بالنسبة للطفل لغةً للتعبير أكثر من كونه وسيلةً أو أداة لخلق شي جميل .


ثانيا – نجد الطفل في سنواته الأولى من حياته يرسم ما يعرفه فقط لا ما يراه ، ونجده كلما تقدم به السن يبدأ بالإعتماد على بصره في التعبير عن ذاته .


ثالثا- إن الطفل في السنوات الأولى من حياته يبالغ كذلك ويحذف بعض أجزاء رسومه تبعاً لإنفعالاته وأحاسيسه المختلفة .


رابعا- نجد الطفل في السنوات الأولى من حياته يعبر أيضاً تعبيراً سطحياً ، ونجده كلما تقدم في السن ازدادت قدرته على إدراك النسب بين الأشياء المختلفة .


خامسا- نجد الطفل في السنوات الأولى من حياته يرسم فقط ما يعرفه عن الأشياء حتى في حالة وجودها أمامه .


سادسا – وقد دلت التجارب على أن هناك فروقاً ملحوظةً وتبايناً بين رسوم الجنسين الولد والبنت .


سابعا – نجد أن الطفل يميل حتى سن العاشرة تقريباً إلى رسم الأشخاص والكائنات أكثر من الموضوعات الأخرى.


ثامنا - نلاحظ أيضا أن هناك تشابهاً ما بين رسوم الأطفال وبين رسوم الرجل البدائي في التاريخ الساحق البعيد .


تحليل شخصية الطفل من خلال مكان وموضع رسمه في الصفحة :


إذا كان الرسم في أعلى الصفحة فهذا يعني أنه شخص خيالي في تحقيق الأهداف .


الرسم أسفل الصفحة - شعور بعدم الأمان .


الرسم يمين الصفحة - شخص دائماً ينظر للمستقبل .


الرسم يسار الصفحة - هو شخص مرتبط بالماضي .


قد يستسهل البعض كل الأمور التي تتعلق بحياة وسلوكيات الطفل ولكن الإنسان الواعي يدرك أن كل ما يتعلق بالطفل يحتاج ألى عناية حثيثة وخاصة ومكثفة ، فالأمر ليس بالهين والبسيط ، لأن أقل خطأ في تربية الطفل يمكن أن يشكل له جرحاً غائراً يبقى مثل النقش في الحجر ويلازمه طوال حياته ، ويصبح من الصعب إن لم يكن من المستحيل الشفاء منه فإتقوا الله مع الأطفال ، فهم صفحة بيضاء أية نقطة سوداء ستظهر عليها ناصعة ومدوية ودامية ، والأطفال أهم عنصر يؤشر على صحة مجتمع ما ، فإن كان أطفاله أصحاء جسديا وعقليا ونفسيا كان المجتمع بأكمله كذلك .