كيف اغض بصري

كيف اغض بصري

تكثر في يومنا هذا الفتن التي تختص في جذب الشباب إليها ، والتي ترغب الشباب فيبعد كل البعد عن الدين الاسلامي ، وللاسف نجد ان العديد من الشباب بنجذبون الى مثل هذه الفتن ؛ ويعود السبب في ذلك إلى قلة الوعي الديني لدى الشباب ، فالشاب احيانا لا يستطيع أن يتمالك نفسه أمام الفتن ، وأمام رغباته وشهواته ، والاستقامة على الدين الحنيف هي السيف الذي يستطيع قتل مثل هذه الفتن ويعيد الانسان إلى صوابه .

أهم ما يؤدي إلى الانجراف وراء هذه الفتن هو اطلاق العنان للبصر ، البصر يخون صاحبه ، فأول طريق للمعصية هي نظرة واحدة على شئ حرمه الله ، وليس من حق صاحب هذه النظرة النظر إليه .

العين هو مرآة القلب على العالم الخارجي ، فإذا صلحت العين ، صلح القلب واستقام ، واذا فسدت العين ، فسد القلب واستكان ، فإذا اطلق العبد بصره إلى المحرمات سيتعلق قلبه بها ، وسيعيد النظر مرة واثنتين وثلاثة ؛ وذلك بناء على طلب من قلبه ، لهذا السبب حض الدين الإسلامي الشباب على غض البصر ، فقال الله تعالى " قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظو فروجهم ذلك أزكى لهم ان الله خبير بما تصنعون وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ".

كان الناس قديماً منذ عهد الرسول يبالغون جداً في غض البصر ؛ خوفا من الاضرار الوخيمة التي تأتي بعد غض البصر ، فكانوا لا ينظرون الى اي امرأة غير زوجاتهم ، وكانت النساء تغطي كل جسدها بناء على طلب من زوجها أو والدها ، وذلك كله تجنبا من وقوع البصر على شئ حرمه الله ، ايضا لشدة تحذير النبي "صلى الله عليه وسلم" للناس وحتهم إلى غض البصر .

وأن الشيطان أول وسيلة يستخدمها للوقوع بالانسان وغوايته هي وسيلة البصر ، فيحثه على النظر الى ما حرمه الله ، ويزين للانسان أن النظرة ليست سوى نظرة لن يتأذى احد منها ، فيبدأ الانسان بالنظر من أجل تشبيع رغباته ، ثم تبدأ مراحل تطور خطورة النظرة ، حتى يقع الانسان في المعصية والعياذ بالله .

لغض البصر فوائد عظيمة على الانسان ، ومنها :-

1- تزيل الحسرة من قلب الانسان ، حيث ان كثرة النظر تسبب الحسرة للانسان وتعلق تفكيره في الامر المحرم عليه ، مثلا الشاب الغير متزوج ، عندما ينظر كثيرا الى المحرمات تزيد حسرته بقلبه لانه غير متزوج ، وليس لديه زوجة ، ولكن عدم النظر الى المحرمات لا يولد اي حسرة في قلب المؤمن .

2- يزيد من صحة الانسان واشراقة وجهه ، فالنظر إلى المحرمات يزيد الهم في وجه صاحبه ، ويجعله شاحباً دوماً ، كثير التفكير والهم .

3- يخلص القلب من الشهوات ، كما يخلص العقل والنفس من التفكير بها .

4- يفرغ القلب إلى التفكير في الله عز و جل ، كما يقوي ايمان الشخص ، ويزيد من اعمال الخير التي يقوم بها .