تعرف على ما هى ألوان الطيف

تعرف على ما هى ألوان الطيف

جدول المحتويات

مقدمة

الطيف الكهرومغناطيسي هو ذاك الطيف الذي يحتوي على عدد من الأمواج التي لها نفس الخصائص، إلا أنها تختلف في " الأطوال الموجية "، كما أن هناك اختلافات واضحة في ترددات هذه الأمواج التي تكون الطيف الكهرومغناطيسي والتي تنتج أساساً عن اختلافات في الأطوال الموجية. الأمواج التي تكون الطيف الكهرومغناطيسي إذا ما نظرنا إليها مرتبة من الموجة التي لها طول موجي كبير إلى الموجة التي يكون لها طول موجي قصير تكون كالتالي ( الموجات الراديوية - الأشعة تحت الحمراء - الطيف المرئي - الأشعة فوق البنفسجية - الأشعة السينية - أشعة جاما )


أما الطيف المرئي فهو جزء أصيل من أجزاء الطيف الكهرومغناطيسي، وسمي بذلك لأن عين الإنسان قادرة على رؤيته، يسمى الطيف المرئي أيضاً بالضوء. أما " الطيف "، فهو مصطلح يطلق على مجموعة من المكونات المستقلة بذاتها والتي تكون مرتبة وفق خصائص مشتركة ترتيباً قد يكون فيه الزيادة أو النقصان. يبدأ الطيف المرئي من الأشعة تحت الحمراء ويستمر إلى الأشعة فوق البنفسجية أي بين الأطوال الموجية ( 400 نانومتر إلى 700 نانومتر )، والطول الموجي هو المسافة ما بين قمتين لموجتين متتاليتين.


ألوان الطيف السبعة

من أبرز وأهم المميزات التي يتميز الضوء بها هي قابليته للانكسار، والانكسار يعني أن يقوم الضوء بتغيير مساره عند مروره في وسطين مختلفين، ومن هنا فإن مر الضوء فيما يعرف بالموشور الزجاجي فإنه يكون عرضة للانكسار وبالتالي التحلل، حيث إن الضوء المرئي مكون من 7 ألوان أساسية، تعرف بـ " ألوان الطيف السبعة "، وهي ليست مقتصرة على الموشور الزجاجي بل تحدث هذه الظاهر بشكل طبيعي عن طريق تكون ما تعارف عليه الناس باسم " قوس قزح " وذلك نتيجة لحالة الانكسار التي تحدث للضوء المرئي وذلك بعد سطوع الشمس وتوقف الأمطار. ألوان الطيف السبعة هي ( بالترتيب من اللون ذو اللون الموجي الأطول إلى اللون ذو الطول الموجي الأقصر ):


( اللون الأحمر – اللون البرتقالي – اللون الأصفر – اللون الأخضر – اللون الأزرق – اللون النيلي – اللون البنفسجي )


تتفق هذه الألوان في سرعتها، فسرعتها هي نفس سرعة الضوء والتي تقدر بـ 300000 كيلو متر في الثانية الواحدة، حيث تعد هذه السرعة إحدى ثوابت الطبيعة الأساسية، أما ما تختلف فيه كما تم توضيحه سابقاً فهو الطول الموجي، ومما تختلف فيه هذه الألوان عن بعضها البعض أيضاً هو التردد، وتردد الموجة هو ناتج قسمة سرعة الموجة على طولها الموجي، وبما أن السرعة ثابتة فإن ما يخلق الاختلافات بين الموجات من ناحية التردد هي الأطوال الموجية، والعلاقة هي أنه و بازدياد الطول الموجي ( البنفسجي إلى الأحمر ) فإن التردد يقل والعكس صحيح.