تعرف على ما هى صبغة الميلانين

تعرف على ما هى صبغة الميلانين

يتفاوت جميع البشر و يختلفون كثيراً حسب لون البشرة حيث تنتشر البشرة السّوداء و البشرة البيضاء بين النّاس و على مستوى الكرة الأرضية ، و يرجع هذا الإختلاف بين لون بشرة الجسم بين البشر إلى ما يسمى صبغة الميلانين . صبغة الميلانين وهي الصّبغة التي تعطي الجلد البشري والشّعر والعينين لونها. حيث يتميز الناس ذوي البشرة الدّاكنة حيث يكون مستوى و تركيز صبغة الميلانين في الجلد أكثر من النّاس ذوي البشرة الفاتحة ، حيث يتم إنتاج الميلانين من الخلايا التي تسمى الخلايا الصّباغية. و تعمل الخلايا الصّباغية على حماية الجلد من ضرر الأشعة الشّمسية ، لذلك تعمل الخلايا الصّباغية على زيادة إنتاجها من الميلانين رداً على التّعرض لأشعة الشّمس. حيث تؤدي أحيا ناً إلى حدوث النّمش و النّمش يصيب الأشخاص من جميع الأجناس حيث يعتبر النّمش عبارة عن مناطق صغيرة تكونت نتيجة على زيادة إنتاج الميلانين فيها .


كيف يتم إنتاج صبغة الميلانين ؟


يتم إنتاج صبغة الميلانين في الخلايا الصّباغية في الجلد لمعظم الكائنات الحيّة بما فيها الإنسان. و الميلانين هي أحماض نووية التي تحتوي على ما يسمى هرمون التيروزين ، حيث يتم حدوث تفاعلات كثيرة جداً داخل ما يسمى حويصلات هذه الخلايا و تسمى الأجسام الصّباغية التي تعمل على تحويل التيروزين إلى نوعين من الميلانين لدى البشر ، و هي الميلانين العادي و يتحدد باللون الأسود و البني و الميلانين الغير عادي و يتحدد باللون الأحمر و الأصفر . بعد ذلك تعمل الخلايا الصّباغية إلى نقلها إلى الخلايا الكيراتينيّة و الخلايا الموجودة في أعلى طبقات الجلد و قزحية العين و بصيلات الشّعر الذي يعطيها اللون الذي هو عليه و هذا الأمر يتأثر بعدة عوامل التي تحدد لون الصّبغة المكتسبة للجلد .


العوامل التي تؤثر في إنتاج صبغة الميلانين ؟


• التّعرض للأشعة فوق البنفسجية ، عند تعرض الجسم للأشعة فوق البنفسجية تقوم الخلايا بإنتاج كميات من صبغة الميلانين لحماية الجسم من التّعرض لهذه الأشعة الضّارة التي تؤدي إلى تلف الحمض النّووي ، لذلك النّاس في القارة السّوداء تتميز بشرتهم بالبشرة الدّاكنة السوداء نتيجة التّعرض لكمية كبيرة من أشعة الشّمس .


• العامل الوراثي حيث يتم تلوين الصّبغة و نوع الصّبغة من خلال الجينات الوراثية التي يتم وراثتها من الآباء ، لذلك نلاحظ اعلى لأبناء يختلفون في نوع وراثة الجينات الصّبغية خصوصاً إذا كان الأب و الأم مختلفين في لون البشرة و لون العينين .


• حجم الخلايا الصّباغية. و يؤدي إختلاف حجم الخلايا الصّباغية إلى إختلاف في كمية صبغة الميلانين المنتجة في الخلية.


• الحالات المرضية. هناك عدة أمراض قد تؤثر على إنتاج صبغة الميلانين منها مرض المهق أي عدم القدرة الوراثية لإنتاج الميلانين ، و مرض البهاق و هو الفقدان التّدريجي للخلايا لصبغة الميلانين.