اغلاق

من هم شعراء العصر الجاهلي

من هم شعراء العصر الجاهلي

مرَّ التاريخ البشري بالعديد من الحقبات المسجّلة كنمط من أنماط الحياة التي تُعتبر حقبةً مستقلّةً بذاتها، ويكون هذا التصنيف بناءً على عوامل مُشتركة من طبيعة حياة البشر في هذه الحقبة، ومن حيث النمط المعيشي ونمط الحياة الاجتماعيّة، والمستوى الثقافي والاقتصادي، ويعتبر الدين أيضاً هوَ الأساس في تقسيم المُجتمعات؛ فمثلاً نقول العصر الإسلاميّ، وهذا عائد إلى زمن ظهور الحُكم الإسلاميّ منذ بدء الدعوة الإسلاميّة، وفي موضوعنا هذا سنتطرّق إلى إحدى العصور التي مرّت بها العرب قبل الإسلام وهو العصر الجاهلي، وسنتحدّث عن أبرز سِمات هذا العصر، ومن بينها ظهور الشعر والأدب.


العصر الجاهليّ

يُعتبر العصر الجاهليّ عصر الظلام الدامس الّذي عاشهُ العرب، وعاشته الجزيرة العربيّة قبل بعثة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وتصل هذه الحقبة إلى ما قبل قرنين من خروج النور النبويّ في الجزيرة العربيّة وفي العالم أجمع، فقد كانَت للعرب عقول، ولكن لم تكُن لديهم هداية، فكان سبب عدم وجود هذه الهداية هو الجهل الّذي قادَ العرب قبلَ الإسلام إلى سفك الدماء لأتفه الأسباب، وحدوث الحروب الطاحنة التي تمتدّ لسنين طويلة بسبب العصبيّة القبليّة والما هى اسباب التافهة، وكانت المرأة قبل الإسلام أي في العصر الجاهلي من دون قيمة؛ حيث إنّها لم تسلم من دفنها وهي حيّة عند ولادتها، وهوَ ما يُعرف بالوأد، فإنّها تُحرم من حقوقها في الحياة كالميراث وغيره.


وممّا تميّز بهِ العصر الجاهليّ ظُهور الشعراء الّذين ذاعَ صيتهُم في العالم العربيّ آنذاك، وصدحَ صيتهُم في أرجاء الجزيرة العربيّة، وأتقنَ الشُعراء الجاهليين كافّة أصناف الشعر وفنونه، فأبدعوا في شعر المديح والهجاء والرثاء والغزل والحب والحرب، وكانت أشعار عمالقة الشعر الجاهليّ كامرؤ القيس تُعلّق على أسوار وجدران الكعبة، وهي التي تُدعى بالمُعلّقات، وكانت العرب تعقد كُلَ عام سوقاً تُقام فيه التجارة وتُنشد فيه الأشعار وهو سوق عُكاظ، ففي هذا السوق يجتمع كِبار شُعراء الجاهليّة، وتنتشر قصائدهُم مُشافهةً بين القوم، وكانَ الشاعر الجاهليّ إذا قالَ قصيدةَ هجاء أو مدحٍ في حقِّ أحدٍ أو في حقّ قبيلة فكأنّما أوصمهم بالعار، أو أرخى عليهم سدول العافية والستر.


أبرز شُعراء العصر الجاهليّ

شهِدَ العصر الجاهليّ العديد من الشعراء الّذين أبدعوا في نظم الشعر العربيّ الفصيح الموزون، الّذي شهدت لهُ العرب بالبلاغة والفصاحة، ومن أبرز شُعراء العصراء الجاهلي هُم:

  • امرؤ القيس.
  • عنترة بن شداد.
  • طرفة بن العبد.
  • لبيد بن ربيعة.
  • القارظ العنزي.
  • كعب بن زهير.
  • ليلى بنت المهلهل.
  • تأبط شرّاً.
  • حاتم الطائي.
  • السموأل.